رئيس غرفة الدواجن: بيع "حارة عظم" بأكثر من 840 مليما يعتبر تعسفا على المواطن التونسي.

دعا رئيس غرفة الدواجن بالنقابة التونسية للفلاحين وسيم بوخريص،إلى تقليص الفارق في أسعار البيض لدى المنتج وعند الاستهلاك، وقال بوخريص، في تصريح لإذاعة اكسبريس آف آم، إن سعر “حارة” البيض من مواقع الانتاج بين 720 و800مليم، وأسعار دجاج اللحم أقل من 3400 مليم مقابل كلفة تصل إلى 4000 مليم.


وأوضح أن غرفة الدواجن لا تطالب بتحديد الأسعار بل بتقليص التباين في الأسعار عند المنتج ولدى الاستهلاك، مضيفا “من غير المعقول أن يتم بيع حارة البيض عند التفصيل بـ1050 مليم، رغم أن هوامش الربح المقررة بالنسبة لمسالك التوزيع لا تتجاوز 120مليم للأربع بيضات، ويجب أن يكون السعر عند التفصيل 840 مليم، وأكثر من هذا السعر يعتبر تعسفا على المواطن”، وفق قوله.


وأوضح أن أسعار البيض شهدت مؤخرا تراجعا نظرا لأن هناك وفرة في العرض كذلك بالنسبة لدجاج اللحم،مؤكدا أن صغار ومتوسطي المنتجين بصدد مغادرة المنظومة وهذا ما سيتسبب في ارتفاع الأسعار مجددا في الأسابيع المقبلة وفق تعبيره.

وللتذكير فقد طالب مؤخرا منتجو الدواجن والبيض بالترفيع في أسعار البيع حيث ارتفعت أنذاك الأسعار إلى 1300 مليم لحارة البيض و إلى غاية 9000 مليم للكلغ دجاج، لكن عوامل خارجة عن نطاقهم، على غرار وفرة الانتاج و تجميد أسعار الأعلاف وكذلك حلول فصل الصيف، ساهمت في تراجع و انهيار الأسعار بشكل لافت.. 

 

إرسال تعليق

أحدث أقدم