عاجل / نجيب الشابي : هدفنا إفشال الإستفتاء الذي يدعو إليه قيس سعيد بكل الطرق و مهما كلفنا الأمر ذلك.

دعا  رئيس جبهة الخلاص الوطني نجيب الشابي، اليوم الأحد 22 ماي 2022، للتصدي لقرار الرئيس قيس سعيّد تشكيل اللجان الاستشارية وتكليفها بصياغة دستور جديد لتونس، لما لها من نتائج وخيمة تعبّر عن مدى تمادي سلطة الانقلاب في فرض الآراء والمقترحات الأحادية دون تشارك بين الفاعلين السياسيين في تونس، وفق تعبيره.


وأعلن الشابي عن عملهم لإفشال الاستفتاء المنتظر أن ينطلق في جويلية القادم متوقعا فشله لعدة أسباب أبرزها عدم مشاركة 95 بالمائة من التونسيين في الاستشارة الوطنية إضافة إلى وصفه الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ب "المضروبة".

وتحدث الشابي عن إصرار رئيس الجمهورية على التفرد بالقرار ورغبته في فرض دستور آخر عبر الاستفتاء وسط إقصاء للأحزاب السياسية والمكونات المدنية والكفاءات الوطنية لينحصر القرار وسط مجموعة مضيقة تقرر عن الشعب.

وبخصوص تهمة الاستقواء بالغرب على تونس، اعتبر محدثنا أن التأييد الخارجي يمكن أن يساعد ويعدل الوضع في تونس كما أن الموقف الدولي الخارجي مناصر للديمقراطية وهم يؤكدون أنهم سيقدمون الدعم لتونس بصفتهم أصدقاء لها وهذا لا يعني أنهم يتدخلون في شأننا الوطني، كما جاء على لسانه قائلا "... وطالما لم تتشكل قوة توازن في المجتمع التونسي فالجبهة تسعى لإحداث توازن في الحياة السياسية بالتفاعل مع المنظمات الوطنية وخاصة الاتحاد الوطني للشغل صاحب ثقل اجتماعي ونصيب تاريخي كبير سنعكس الاتجاه ونفرض ارادة الشعب" .



وشدد الشابي، خلال لقائه "أنصار الديمقراطية لتقديم أهداف جبهة الإنقاذ"، على "تحسيس المواطنين بأهمية الديمقراطية والتصدّي للإنقلاب الحاصل للخروج من الأزمة الإقتصادية والاجتماعية الحالية"، وفق ما ذكرته إذاعة موزاييك.

كما أكد الشابي على أنّ الاستشارة الوطنية كانت "فاشلة بدليل مشاركة 5%  فقط من التونسية وعزوف ورفض أكثر من  95%  لها.

إرسال تعليق

أحدث أقدم