وليد جلاد يشن هجوما حادا على هؤلاء : الخزي و العار لكل من صار إخشيديا للنخاع يطبل ويهلل.

كتب النائب بالبرلمان المنحل، وليد الجلاد اليوم الأحد 22 ماي 2022،  على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مايلي:


أين الشخصيات السياسية التي إستفادت من الإنتقال الديمقراطي وأصبحت قيادات الصف الأول لأحزاب ما بعد الثورة وتقلدت المناصب الكبرى في الدولة و بسياساتهم و خياراتهم أصبح المسار الديمقراطي مهددا واليوم فيهم من غادر البلاد غير مأسوف عليه وفيهم من ابتلع لسانه وأختار الصمت وفيهم من صار إخشيديا للنخاع يطبل ويهلل. 



،الخزي والعار لكل من خان البلاد والعباد وكان يتشدق علينا بمبادئه الديمقراطية ومسيرته في مجابهة الإستبداد ودوره في ثورة ما يسمى الربيع العربي .

إرسال تعليق

أحدث أقدم