تعليقا على طرد لجنة البندقية من تونس : سعيد قرّاش تشن هجوما عنيفا على رئيس الجمهورية.

تعليق  على طرد رئيس الجمهورية قيس، سعيد، بطرد أعضاء لجنة البندقية من تونس لتدخلهم السافر في الشأن الداخلي، شنت المستشارة السابقة رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي و المحامية سعيدة قراش هجوما لاذعا على رئيس الدولة من خلال التدوينة التالية :


على هامش "فوضى الموقف من لجنة البندقية"، شوية عقل و رزانة، التخوين كيف التكفير، كلاهما إلغاء للآخر و هدر لدمه. و دليل على ضعف الحجة و قلة الحيلة في المنطق، بالتالي التريث في إطلاق الاحكام على الاخر المختلف مطلوب في اطار  محاولة التدرب على الديمقراطية من قبول بالاخر المختلف و التحاور.  


لجنة البندقية لجنة خبراء تابعة الاتحاد الاوروبي و تونس عضوة فيها و بطلب منها منذ سنة 2010.
تونس تربطها اتفاقية شراكة مع اوروبا.
تونس مبادلاتها التجارية الاكثر و الاكبر مع اوروبا   في الاتجاهين يعني تصديرا و توريدا.
تونس لها اكبر عدد من المهاجرين بأروبا.
تونس في ضائقة مالية و في وضع اقتصادي دقيق و زادته مخلفات كوفيد و الحرب الاوكرانية الروسية سوء. 


تونس "تلحلح" بالمؤسسات الدولية المانحة منها صندوق النقد الدولي من اجل مساعدتها بمنحها قروضا لانقاذ المالية العمومية و تمويل الميزانية و  الدول الاوروبية اعضاء في هذه المؤسسات و مؤثرة في قراراتها.


تونس سبق لها و ان طلبت رأي لجنة البندقية  في استشارة مقدمة من طرف وزير املاك الدولة.
راي اللجنة استشاري و يمكن عدم الامتثال اليه و سبق ان حصل ذلك في علاقة بدستور 2014  لكن المجتمع المدني و المعارضة التقدمية هي التي تولت الامر.


سبق و ان اعطت رأيها ايضا في مدى دستورية قانون المصالحة زمن الباجي قايد السبسي بطلب من سهام بن سدرين بصفتها رئيسة الهيئة المكلفة بتحقيق العدالة الانتقالية، و كان رأيها ضد القانون و هللت المعارضة بذلك الانتصار.


رئيس الجمهورية ما يجاوبش في خطاب لجنة اجنبية استشارية بلادو عضوة فيها و مازال كيف استقبل رئيستها الايطالية في شهر افريل 2022 و يحكي عليها و يقول "(امرأة).


رئيس الجمهورية ما يجاوبش لجنة استشارية اجنبية بلادو عضوة فيها بعد ما سبق لوزارة الخارجية ان تفاعلت معها و قدمت إجاباتها.
رئيس الجمهورية يجاوب من هم في مرتبته اي رؤساء دول. ما عدى ذلك هناك قنوات اخرى للقيام بتبليغ الموقف الرسمي.

إرسال تعليق

أحدث أقدم