بعد الحكم الصادر ضده اليوم بسجنه : هذه قائمة القضايا الأخرى التي تنتظر الإعلامي سمير الوافي.

بعد الحكم الصادر في حقه اليوم بسجنه 06 أشهر نافذة في القضية التي رفعتها ضده الممثلة مريم بن مامي بتهمة القلب و هتك الأعراض صحبة الاعلامي علاء الشابي، نشر الاعلامي سمير الوافي منذ قليل على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك مجموعة من القضايا الأخرى التي تنظره، وفيما يلي نص التدوينة: 


أعطيكم تفاصيل الماراطون :

- قضية متهم فيها أنا والسيد الصافي سعيد بسبب تصريح تلفزي في برنامجي " وحش الشاشة "...الشاكي وزير التشغيل السابق من حركة الشعب...والمتهمون انا وصافي سعيد والمخرج والممثل القانوني للقناة...ولم ينجو سوى السائق !!!


- قضية بسبب تدوينة في الفايسبوك كتبتها ردا على من إدعى وكذب و أشاع في صفحته أن الأمن ضبط في سيارتي مليار ونصف كاش...وكنت قد سحبت قضيتي ضده وأسقطت حقي في مقاضاته سابقا بتهمة التشهير والثلب في موقعه وصفحاته وجريدته تفاعلا مع دموع السيدة شقيقته في الهاتف وهو وقتها في السجن...فتعاطفت مع مشاعرها وتذكرت معاناة أختي في محنتي وسامحته بقلب أبيض حتى لا أعكر وضعيته...ولما كرر الكذب علي في تدوينة أخرى بعد مدة كتبت ردا عليه فرفع ضدي قضية ثلب...نعم يحدث ذلك في هذه الدنيا العجيبة !!!



- قضية رفعتها ضدي أنستغراموز معروفة بعد أن سبقتها قبل ذلك في رفع قضية ثلب ضدها موثقة في فيديو شهير لم تسلم منه حتى عائلتي...قضيتها رفعتها ضدي بناء على تدوينات لم أذكر فيها إسمها ولا أقصدها...!!!

- قضية تم إيقافي فيها مؤخرا أكثر من أسبوعين فجأة رغم أنه تم حفظها سابقا ونهائيا منذ خمسة أعوام لصبغتها المدنية ولبراءتي من تهمة التحيل...!!!


- قضية وجدت نفسي فجأة محكوما غيابيا فيها ثلاثة أشهر وتعود الى عام 2014 بسبب تدوينة قديمة في الفايسبوك...فاعترضت وحضرت في جلسة اعتراضية حكم فيها بعدم سماع الدعوى إبتدائيا ونهائيا...!!!


- قضية السيدة مريم بن مامي المتهم فيها معي علاء الشابي وموضوعها مكالمة هاتفية خاصة بين شخصين تم تسريبها دون إرادتي...ورغم ذلك اعتذرت وقتها من باب احترام مشاعر المستهدفة و رغم ان ما حدث خارج عن نطاقي...وحكم فيها ابتدائيا بعدم سماع الدعوى ولم أكن حاضرا لأسباب قاهرة بل حضر علاء فقط...فإستأنفت النيابة وصدر حكم غيابي ضدي بستة أشهر علمت به في الفايسبوك ولم يصلني إستدعاء للجلسة ولم أعلم بها...وسنعترض على هذا الحكم الغيابي غدا...!!!

ماراطون مزعج لكننا أقوى من أن نضعف أو نحقد أو نتذلل أو نفقد ثقتنا في القضاء أو نتقمص دور الضحية...ما رضاء الله إلا برضاء الوالدين  

إرسال تعليق

أحدث أقدم