عاجل / تفاصيل تكشف لأول مرة عن صهر حمادي الجبالي الهارب من العدالة.. و لكن ما علاقة أنس جابر به. (وثائق و معطيات صادمة)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، و بعض المواقع الاخبارية، تقريبا مفصلا مرفوقا بالوثائق، يخص، صهر حمادي الجبالي، الهارب من العدالة فينا يعرف بقضية جمعية نماء التنموية، حيث أكد موقع الثورة نيوز، أن مظاهر الثراء الفاحش التي أصبحت تميز كل أفراد عائلة  حمادي الجبالي (مهنته الأصلية كهربائي بناء Electricien Bâtiment) 


وذكر صاحب المقال بتصريحات حمادي الجبالي على إذاعة جوهرة أف. أم. Jawhara FM خلال شهر ديسمبر 2014 حينما تدخّل ليدافع عما راج حول الثروة الخيالية التي جمعها في ظرف لا يتعدى 15 شهرا من الحكم "الرشيد" ... حيث كذّب بحدّة ما راج حوله جملة وتفصيلا عن امتلاكه للهناشر والعقارات والفيلات وأكد في المقابل على أنه لا يملك أكثر مما ورثه عن والده (منزل عائلي – محل تجاري وأرض فلاحية). 


مضيفا أن زوجته وحيدة بنت محمود الطرابلسي لا تملك إلا ما ورثته عن عائلتها (مناب الربع في عمارة تقع بجهة الكرنيش) .. . 


ورغم تمسك حمادي الجبالي بالإنكار التامّ لما نسب إليه من أملاك ولأفراد من عائلته ، الا ان ثروة صهره محمد الحشفي (مولود بسوسة في 15 جوان 1979 ) وزوج ابنته صفاء الجبالي والذي اختاره حمادالجبالي كرجل واجهة Homme de paille  لتبييض أمواله Blanchiment d'argent الفاسدة التي جمعها عند وصوله إلى رئاسة الحكومة. 

والاختيار على محمد الحشفي لم يكن مسقطا بل مدروسا بحكم أن الجبالي لا أبناء ذكور له (للجبالي 3 بنات سمية وصفاء وسندس) ويعتبر الحشفي أبن شقيقته المتوفاة بهيجة بمثابة ابن من صلبه هذا إضافة إلى أن الحشفي يشبه خاله الجبالي من جميع النّواحي تقريبا أو هو نسخة من الخال .... وللتّذكير فقط ينحدرمحمد الحشفي صهر رئيس حكومة الترويكا من عائلة فقيرة لا أملاك لها تتسوّغ غرفة سطوح في البلاد العربي وكان والده إمحمد حشفي يعمل كحارس بالمعهد الثانوي للذكور بسوسة Lycée de garçons de Sousse وتوفيت والدته تاركة الطفل محمد لرحمة الأقدار لا يملك من الأبيض إلا الأسنان  (عمّة محمد الحشفي تدعى سميرة وهي متزوجة من رضا جابر وابنتها ليست إلا بطلة رياضة التنس أنس جابر).



وبعد فشل محمد الحشفي في دراسته إنتدبه عمه عبد العزيز الحشفي (صهر محمد الشملي رئيس المكتب الجهوي للنهضة بسوسة) كعون بشركة كراء السيّارات ...هذا إلى حدود 14 جانفي 2011.


لكن بعد الثورة سبحان مغيّر الأحوال من حال إلى حال   فكل شيء انقلب إلى نقيضه وفجأة أصبح الجبالي يملك ضيعة فلاحية بجهة الجديدة (شمال العاصمة) تمسح 110 هكتار  (إشتراها من محمد إدريس صاحب نزل الدّبلوماسي) وعقارا فلاحيا بجهة مرناق (جنوب العاصمة) وعقارا فلاحيا بجهة سوسة وعقارا شاسعا يقع قبالة السّجن المدني بالمسعدين (حوله إلى مئات المقاسم السكنية الفردية) هذا إضافة إلى تشييده لعمارة ضخمة بنابل وأخرى مشابهة من حيث المعمار  تقع بحي النصر وحتى لا نطيل استثمر الجبالي العمولات المقبوضة من عملية تسليم البغدادي المحمودي ومنح ترخيص لمصرف بنك البركة Al Baraka Bank ومن أعمال السمسرة والوساطة في الحج والعمرة وغيرها في مشاريع عقارية مستعملا هوية صهره المدلّل محمد الحشفي...


ومن آخر  إنجازات الثنائي الخطير الجبالي – الحشفي أن الأخير إقتنى خلال سنة 2015 مقسما سكناي يقع بأحد أروع وأرقى وأجمل مناطق سوسة ونعني به خليج الملائكة Baie des Anges (الرّسم العقاري عدد 100602 سوسة) يمسح 1260 مترا مربّع بثمن 950 دينارا للمتر المربّع الواحد أي بمبلغ جملي قدره 1.197 مليون دينار  ؟؟ وقد تمّ التوافق بين البائع محمد الصغير بن محمد الليلي (من مواليد 15 أكتوبر 1958 بالبقالطة ومهنته عامل بالخارج وبالتّحديد بالمانيا) والشاري محمد الحشفي على تخفيض ثمن المبيع صلب العقد والاكتفاء بالتّنصيص زورا على أن ثمن المبيع 600 ألف دينار ؟؟ وذلك في إطار التّحايل على مصالح الجباية. 



وهذه الأخيرة لم تتول مطالبة البائع بالأداء التّكميلي عن التّفويت في مقسّم بما أنه متمتع بامتياز التّسجيل التّصاعدي عن المقاسم الصالحة لبناء  مسكن فردي كما أن المشتري تحيّل بتمتّعه بخصم لا يقلّ عن مبلغ 60 ألف دينار من معلوم التسجيل ؟ فضلا عن تهربه من تطبيق أحكام الفصل 43 من مجلّة الضريبة على الدخل

..هذا ونشير إلى أن المقتني الجديد محمد الحشفي أصالة عن نفسه ونيابة عن خاله حمّادي قد نسي سهوا أن يمكّن الوسيط في عملية الإحالة (السّمسار) من أتعابه المتفقّ عليها والمحدّدة ب24 ألف دينار  بل ونهره ومنعه من الاتصال به ثانية للمطالبة بحقه المشروع مهدّدا إيّاه بالزج به في السّجن....
( المصدر الثورة نيوز مقال نشر بتاريخ 18 جوان 2016) 

 

إرسال تعليق

أحدث أقدم