بالفيديو / رجة خفيفة قبل الزلزال الكبير: كشف من قام بإخراج الناس للتظاهر في دوار هيشر ومفاجأة حول هوية قائد الحراك !....التفاصيل

نفذ مساء الجمعة 2 سبتمبر، عدد من أهالي منطقة دوار هيشر من ولاية منوبة مسيرة جابت شوارع المنطقة تنديدا بغلاء الأسعار و غلاء المعيشة وتفشي البطالة.


وشارك في المسيرة جميع الفئات من رجال ونساء وأطفال رافعين شعار “يا حكومة عار عار.. والأسعار شعلت نار”.
وحمل مراقبون مسؤولية تردي الوضع في معتمدية دوار هيشر إلى المدير الجهوي للشؤون الأجتماعية بسبب عدم احترامهم والالتزامهم للإتفاقية السابقة مع حراك المفروزين اجتماعيا والذي تقدم بجملة من المطالب الإجتماعية لتوفير موارد رزق للفئات الهشة وضمان حق العيش الكريم، وتتضمن المطالب حق رخص بيع الدخان والأكشاك ورخص النقل الجماعي والعناية الصحية.


وللإشارة فلم ترفع المظاهرة شعارات سياسية مناوئة للسلطات الحاكمة للبلاد التونسية، فيما تحرك مقربون من الرئيس قيس سعيد من أجل تشويه الحراك الإجتماعي وإتهموه بالمولاة لحركة النهضة أو خدمة مصالحها بطريقة غير مباشرة، وقال أحد أنصار الرئيس: أولا المطالبة بالحقوق المشروعة تكون في وضح النهار أما الليل فهو لمن يريدون التخريب و الفوضى..ثانيا المسيرة المزعومة لم يتجاوز تجمهرها الثلاثون دقيقة بين تجمع و سير وحجمها لم يتجاوز الثلاثين نفرا .. تضخيم حدث صغير ليظهر و كأنه مظاهرات ضخمة و فوضى مالغاية منه”، حسب تدوينة نشرت في الفايسبوك.


وكتب آخر: بعد بيان النهضة، مسيرة ليلية لأنصار النهضة في دوار هيشر على أساس متغشين على غلاء الأسعار. وقال ناشط آخر: تحركات دوار هيشر مسيسة و مدفوع فيها المال ،و لكن اذا لم يتم التصرف بسرعة ستكون مثيلاتها في مختلف الولايات. المنظومة تحارب الرئيس بالضغط على المقدرة الشرائية للمواطن و ارتفاع الأسعار.



وفي المقابل، كتب آخر: دوار هيشر رجة خفيفة قبل الزلزال الكبير… وللإشارة فإن أحد قيادات الحراك هو من العائلة اليسارية وله طموحات إنتخابية، وفقا لما ورد في جريدة الحرية. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم