بعد سنوات في المنفى...القضاء يبرئ سيدة العقربي من تهم الإختلاس.

قضت دائرة الاتهام المتخصصة بقضايا الفساد المالي بمحكمة استئناف تونس ببراءة الرئيسة السابقة ل "جمعية الأمهات التونسيات"، سعيدة العقربي وإبطال تهم الاختلاس المتعلقة بها.

وبعد اتهامها باختلاس ممتلكات عامة ، توجهت الشخصية السابقة في نظام بن علي إلى اللجوء في فرنسا ، وادعت أن السلطات التونسية رفضت تجديد جواز سفرها ، مما حرمها من الحصول على هويتها ومن حقها في التنقل.



وفي  تعليق لها، قالت العقربي :أنا ممتنة للقضاء التونسي الذي أنصفني وأظهر الحقيقة بعد سنوات من الظلم وتشويعه السمعة..لم أسرق أي شيء..على العكس من ذلك ، تركت مليونا و 220 ألف دينار في حساب مغلق للجمعية في أحد البنوك..هذا المبلغ ، تبخر بعد مغادرتي إلى فرنسا بالرغم أنه كان مخصصًا لبناء منزل للأطفال المحتاجين".

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع