راشد الغنوشي يعلنها صراحة : كل السيناريوهات مطروحة و نرحب بأي صفقة.أخبار موزاييك نيوز

أكد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  أن الحركة ترحّب بأي صفقة “إذا كان بقاء الغنوشي في موقعه الحالي هو الذي يعطل الحل ويعطل إنقاذ تونس من الخطر الذي يتربص بها”.


وأضاف الغنوشي في حوار مع قناة الجزيرة، أن تونس عاشت في سنة 2013 أزمة سياسية حادة وعندئذ طُرحت فكرة إجراء حوار وطني من قبل اتحاد الشغل وتم توقيع خارطة الطريق.

وأقر الغنوشي بأن تلك الصفقة كانت تنص على أن تتنازل حركة النهضة على الحكم لتشكيل حكومة تكنوقراط مقابل استعادة الاستقرار ومواصلة كتابة الدستور وتنظيم انتخابات جديدة.

وأضاف الغنوشي أن الحركة قبلت آنذاك بتلك التسوية و”سنكون اليوم مبتهجين إذا وجدنا صفقة أخرى لتستعيد تونس ديمقراطيتها..”.

وفيما يتعلق بتأخير مؤتمر حركة النهضة الذي كان متوقعا في جوان 2022، أكد الغنوشي أن تداعيات فيروس كورونا والتداعيات السياسية أيضا هي السبب في تأخير موعد المؤتمر، وأكد أن المؤتمر القادم للحركة سيقيم عمل القيادة في المرحلة الماضية منذ 2016 ضمن التقرير المالي والأدبي، وبعد ذلك سيرسم سياسات المستقبل للحزب، على أن تكون المرحلة الثالثة من المؤتمر انتخاب القيادة التي ستقود هذه السياسة.

وأكد الغنوشي “بالنسبة إلى ملف تغيير القيادة أو تغيير الرقم واحد في الحزب على الأقل مسألة مطروحة لأنه وفق القانون الموجود الآن فقد استوفى رئيس الحركة دوراته، وبالتالي هو مرشح للتغيير”.

وقال إنه يبقى من حق المؤتمر أن ينقح قانون الحزب وأن المؤتمر هو سيد نفسه، وعبر في المقابل عن عزمه على إخلاء مكانه لأحد القيادات في الحركة.
المصدر الجزيرة 

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع