بلاغ عـــااااجل يعلنه ضابط برتبة عقيد في الجيش التونسي... قرارات بالجملة من القضاء العسكري. التفاصيل

بلاغ عـــااااجل يعلنه ضابط برتبة عقيد في الجيش التونسي... قرارات بالجملة من القضاء العسكري. التفاصيل 

أفاد العقيد بالجيش الوطني محمد غيولة أن نسبة إقبال الشباب على الخدمة الوطنية بقيت ضعيفة رغم ما تبذله الوزارة من مجهودات لاستقطاب المجندين.



وقال غيولة إن حصص التجنيد التي تخصصها وزارة الدفاع الوطني هي مناسبة لحث الشباب على الانخراط في الخدمة الوطنية.


كما دعا كل من يتخلف عن ذلك إلى تسوية وضعيته في أقرب مكتب تجنيد وذلك إما بالقيام بهذا الواجب أو بالحصول على إعفاء وفق ضوابط وشروط معينة.



وأضاف أن الموظفين كذلك مدعوون لتسوية وضعياتهم على اعتبار أن وظائفهم تظل شاغرة إلى حين استكمال خدمتهم الوطنية حسب ما يضبطه القانون سواء في القطاع العام اوالخاص.



من جهة أخرى, بين العقيد بالجيش الوطني محمد غويلة أن النسبة المنخفضة في التجنيد تقابلها نسبة مرتفعة في التتبعات القضائية ضد كل من يتخلف عن آداء واجب التجنيد حيث بلغ عدد القضايا أمام المحاكم العسكرية في هذا الشأن حوالي 300 ألف قضية.



واعتبر غويلة أن تبعات هذه القضايا من شأنها أن تمثل عائقا أمام سفر الشاب أو حصوله على وظيفة أو  ممارسة حياته بصفة طبيعية وهو ما لا يرغب فيه اي من الأطراف المتداخلة.


هذا وتنطلق من غرة سبتمبر وإلى غاية 30 سبتمبر 2023 الحصة الثالثة من برنامج التجنيد لوزارة الدفاع الوطني.
وأكد العقيد محمد غيولة على أهمية هذه المرحلة لدى الشباب.


وقال في الخصوص أن الخدمة الوطنية تأخذ شكلين مختلفين الأول هو الخدمة الوطنية المباشرة داخل صفوف الجيش الوطني، ويحظى هذا الشكل بعدة امتيازات على غرار مجانية التنقل والأكل واللباس والخدمات الصحية بالإضافة إلى التمتع بالأولوية في الانتداب بالمدارس العسكرية أو التنفيل بسنة عند الالتحاق بهذه المدارس والحصول على منحة قدرها 200 دينار تسند لحاملي الشهائد العليا و100 دينار لمن هم دون ذلك.


وأضاف أنه زيادة على هذه الامتيازات يتلقى المجند تدريبا عسكريا وتكوينا مهنيا يتوج بالحصول على شهادة مهارة في الغرض.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال