بالفيديو / عايدة عرب تكشف المهنة الحقيقية لبية الزردي: مستواك سيزيام..ورد بالك تنسي أنك شعبة قصيرة مهنيّة إلّي هي الخياطة.

عائدة عرب في برنامج  ضيفنا_على _كيفنا على قناة تونسيا مع الاعلامية ميساء باديس:


🔷بية الزردي خياطة و كنت نموت عليها 
🔷ما عندهاش الحق تقيم الصحفيين اما انا عندي الحق نقيمها خاطر انا صحفية انا مخولة باش نقيمها 


🔷هي منشطة فقط ميش صحفية و بية دخلت في برشا كلاشات 


هذا و نشير الي أن  عايدة عرب كانت قد علقت في وقت سابق على تصريحات بية الزردي التي هاجمت فيها الصحفيين المتخرجين من معهد الصحافة: 


السلام عليكم. 


أيا سيدي الدخلاء اجتاحوا الروادن و التلافز و ولاّو روس و  قلنا برّة هانا  خلّيناهالهم واسعة و عريضة يرتعّو كيما يحبّو و يكرسّو الرداءة و في نفس الوقت ياكلّو خبيزة!


أماّ إنك تسمح لنفسك تتطاول على معهد الصحافة فهذا غير مقبول! 

عزيزتي بيّة الزردي؛ معهد الصحافة خط أحمر! 
ولمعلوماتك و لثقافتك العامة المفقودة: وقت إلي خذيت أنا البكالوريا على سبيل المثال و ليس الحصر، كان باش  تدخل للمعهد الصحافة يلزم تكون ماخو الفرنسية option و جايب فيها معدل قوي في الامتحان النهائي، هي و الانجليزية إلى جانب معدلك العام الّي يلزم يكون محترم! 



عزيزتي، معهد الصحافة خرّج دكاترة و نساء و رجال تقلدّو مهام عليا في الدولة و أيضا خارجها. 


أساتذة معهد الصحافة و علوم الاخبار الّي هوما متخرجين من نفس المعهد مطلوبين في أهم كليات الصحافة العربية للتدريس و مراجع في مجالهم وفما منهم الّي كاتبين آلاف المقالات العلمية و عشرات    الكتب …. صديقتي ننصحك نصيحة وسْع؛ خلّيك فلّي تعرفو و متمكّنة منّو و ما تتعلطّش على ما تجهلين و ما أكثر ما تجهلين! 


عزيزتي بية؛ وقتلّي تكون قريت 3 سنين بعد السيزيام بريمار شعبة قصيرة مهنيّة إلّي هي الخياطة، و إلّي انت عمرك ما ذكرتها و يبدو تستعار منها في حين الخياطة مهنة شريفة و متاع ذوق كبير، و دخلت مجال التنشيط الإذاعي بالصدفة، و من بعد التَكْرِنّيك في تلفزة الأفكار لأن من هب و دب ولّى كرونيكور لأسباب متعلّقة بمسألة وحيدة هي البوز، و انت ما شاء الله ابدعت في العرك  و المعروك و شريان الشبوك و سبان الناس،


أما رد بالك تستخايل ولو لثانية الّي هذا يعطيك الحق و الشرعية و المشروعية باش تتْحكحك على معهد الصحافة و ما ادراك و خرّيجيه خاطر وقتها تولّي تحط روحك في موقف بايخ جدّا و وقتها تلقانا بالمرصاد خاطر معهد الصحافة دارنا و عايلتنا و تكويننا و فخرنا و مرجعنا و أساتذتنا العمالقة إلّي قرّاونا و ورّاونا و علمونا المهنة و أخلاقياتها و إلّي انت، سامحني نقلك بكل صراحة ما عندك حتّى صلة بها! 

فبحيث، خلّيك منشطة، كرونيكوز، انستاڤراموز و لقّط على رويحتك خبيزتك و فك عليك مناّ، رانا ما فينا ما يتفصّل كيف تجبدنا و خاصة تجبد معهدنا! 

و الله يهديكم يا Mehdi Ben Radhia و يا سي Sofiene Boussetta 

الّي خلطّوها و جلطّوها الاذاعة متاعكم و خلّيتونا نقاسيوْ في الجهل و التجلطيم (حاشى إلّي ما يستاهلش)! 
بي س: بنات و ولاّد معهد الصحافة وقيت باش تفيقو على رواحكم و تتوحدّو لمجابهة الرداءة و وين هازين وسائل الإعلام !! 

و السلاااااااام  بالعافية!

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال