تنسيقية ‏الكامور ‏ترفض ‏دعوة ‏رئيس ‏الجمهورية ‏لقصر ‏قرطاج ‏و ‏تطلب ‏منه ‏القدوم ‏الي ‏تطاوين ‏

رفض معتصمي "الكامور"، دعوة رئيس الجمهورية لقاء  الاسبوع القادم في قصر قرطاج لمزيد البحث والحوار حول تنفيذ اتفاق “الكامور” وإيلاء الجهة ما تستحقه من اهتمام في ظل الأوضاع الراهنة.

واكد المنسق العام للتنسيقية ضو الغول رفضهم التحول إلى العاصمة، داعيا رئيس الجمهورية إلى زيارة الجهة والترحيب به وبكل من هو قادر على الاستجابة لطلبات التنسيقية في تنفيذ اتفاق “الكامور” الممضى من قبل الحكومة منذ ما يزيد عن الثلاث سنوات.


وذكر الغول بالاحتجاجات التى وقع تنفيذها والتى اخرها إيقاف ضخ البترول “دون أن تحرك الحكومة ساكنا ويتوصل الاتحاد العام التونسي للشغل الضامن في تنفيذ هذا الاتفاق إلى حل”، وفق قوله.



وشدد على أن انبوب الضخ “الفانا” “لن يفتح إلا متى حققت الحكومة مطالب الجهة في التشغيل والتنمية وتحسين ظروف عيش المتساكنين الذين يعانون من نقص كبير في مياه الشرب والصحة وغيرها من مرافق الحياة الاساسية”، حسب وصفه.

وكان المعتمد الاول محمد الشريف قد تحول الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة الماضيين إلى مكان اعتصام “الكامور” لابلاغهم بدعوة رئيس الجمهورية الى مواصلة التهدئة والاجتماع بهم الاسبوع القادم في العاصمة.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم