هشام المشيشي من منزل الشهيد : عائلات الشهداء ستحصل على مستحقاتها"

تحوّل رئيس الحكومة هشام المشيشي اليوم الإثنين 07 سبتمبر 2020 إلى روضة الشهداء بالمكنين أين حضر موكب دفن شهيد الوطن الوكيل سامي مرابط الذي استشهد اثر العملية الإرهابية الغادرة أمس بمفترق أكودة القنطاوي، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة اليوم الإثنين.

واثر تشييع جثمان الشهيد، تحوّل رئيس الحكومة إلى منزل الفقيد حيث قدّم واجب العزاء لعائلته. وفي تصريح اعلامي قال هشام المشيشي إن المكنين التي زفّت شهداء المعركة الوطنية، تزف اليوم شهيد تونس سامي المرابط مشددا ''على أن أبناء تونس من أمنيين وعسكريين سيظلون سدّا منيعا أمام الارهاب، ومؤكدا على أن هذه العملية هي دلالة واضحة على تخبط المجموعات الإرهابية التي أخطأت العنوان هذه المرة والتي لم ولن يكون لها مكان في تونس لأنها ستصطدم بأسود من طينة سامي المرابط ورامي الامام'' على حد تعبيره.


وذكّر رئيس الحكومة بالنجاحات المتتالية التي حققتها المؤسسة الأمنية مشددا على ضرورة تواصل هذه الجهود بنفس الوتيرة مع ضرورة رفع درجات اليقظة أمام هذه الآفة.


كما أكد هشام المشيشي أن الدولة لن تتوانى لحظة في الاحاطة بعائلات شهداء وجرحى العائلة الأمنية للحصول على مستحقاتها، معبّرا عن مساندته لمبادرة رئيس الجمهورية في الاحاطة بعائلات الأمنيين قائلا ان الحكومة ستدفع إلى تفعيل مبادرة الرئيس حتى يتحصل شهداء العائلة الأمنية وذويهم على حقوقهم بالكامل.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم