عاجل : الكشف عن موعد انطلاق القطار السريع الذي يربط بين العاصمة و منطقة السيجومي

أفاد الرئيس المدير العام لشركة تونس للشبكة الحديدية السريعة، لطفي شوبة، بأنّ أشغال مشروع القطار السّريع الذي سيربط العاصمة بمنطقة بوقطفة سيدي حسين السيجومي، سيكون خلال الثلاثي الأول من سنة 2021، قبل المرور إلى مرحلة المصادقة والاختبارات الفنية للقطارات والمنشآت والإشارات المرورية.

وأضاف شوبة في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ هذا الخط الذي يمتد على 6.3 كلم، سينطلق من ساحة برشلونة مرورا بـ"السيدة المنوبية" و"النجاح" و"حيّ الزّهور" و"بن دحّة" وصولا إلى "بوقطفة"، يسير في الوجهة الصحيحة بالرغم من كافة الإشكاليات والعراقيل، التي واجهها المشروع منذ انطلاقه.


وبيّن شوبة "إنه قد تم استكمال بناء المحطات الخمس لهذا الخط بنسبة 95 بالمائة، موضحا أنّه كان من المفروض إنهاء الأشغال نهاية 2020، بيد أنّ جائحة كورونا كانت من الأسباب الرئيسية للتعطيل. وقد توقفت الأشغال ما بين شهرين إلى أربعة أشهر، وذلك إلى جانب تسجيل عديد الإشكاليات الأخرى من قبيل الاصطدام عند الحفر بوضعيات غير متوقعة عند الربط بشبكات التطهير والكهرباء والماء والاتصالات والتي لم تكن ضمن المخطط، وما يترتب عن ذلك من تعطيل وعمل اضافي عند تغيير المسار مثلا.



يذكر أنّ الجزء الأول من المشروع الذي يضم الخطين المذكورين، يمتد على طول 18 فاصل 5 كلم، وتقدر كلفته المتوقعة عند نهاية الأشغال ب 1190 مليون دينار.


واطلق مشروع القطار السريع منذ سنة 2007، لتنطلق أشغاله الفعلية سنة 2010، وهو يشمل خمسة خطوط بطول 85 كلم ستربط عدة أحياء من تونس الكبرى بالعاصمة ، وهو مشروع ضخم يهم أكثر من مليوني ساكن، وتقدر كلفته الجملية المتوقعة عند الانتهاء بقيمة 4500 مليون دينار.

ويضم المشروع بالإضافة إلى ھذه الخطوط، ثلاث محطات رئيسية للترابط بوسط العاصمة تونس برشلونة وتونس البحرية ومحطة نقل البضائع، و16 محطة ترابط.



وتعتمد شبكة الخطوط السريعة على قطارات ذات سرعة قصوى تعادل 120 كلم في الساعة وبطاقة استيعاب عالية تبلغ 2200 مسافر. وستساهم في تقليص مدة السفرات من وإلى العاصمة إلى بضع دقائق، مما سيؤثر بشكل ايجابي على تدفق وسيولة التنقل والتقليص في استعمال السيارات الخاصة واستهلاك الوقود وبالتالي التقليص في درجة التلوث في تونس الكبرى.
أحدث أقدم