انطلاق فعاليات الحوار الليبي بتونس.. وقيس سعيد يدعو الفرقاء الليبين الى اسكات صوت الرصاص...التفاصيل

انطلقت صباح اليوم الاثنين 9 نوفمبر 2020 أولى جلسات الحوار السياسي بين أطراف النزاع الليبي في أحد فنادق ضاحية قمرت بالعاصمة تونس برعاية أممية وذلك للتوصل الى اتفاق سلمي ينهي الحرب وينص على اجراء انتخابات عامة في البلاد.


وحضر رئيس الجمهورية قيس سعيد في افتتاح جلسات الحوار الليبي.وقال رئيس الجمهورية في كلمة ألقاها خلال افتتاح إن الخطاب الذي يتحدث عن الشرق والغرب في ليبيا قد يكون مقدمة لتقسيم هذا البلد الشقيق.

وأعلن سعيد عن رفض تونس تقسيم ليبيا قائلا "إن كل الليبيين والليبيات يجمعون على رفضه فضلا عن أنه خطر على المنطقة كلها لأنه سيكون مقدمة مقنعة لتقسيم دول مجاورة أخرى".


واعتبر أن " من يسعى الى ضرب الاواصر التاريخية بين تونس وليبيا  لا يعرف الكرامة التاريخية"، مشدّدا على أن القوى التي تسعى للتقسيم لن تقدر على شق أخوة الشعبين التونسي والليبي.



وأفاد رئيس الجمهورية بأن تونس على أتم الاستعداد لمساعدة الاخوة الليبيين، دون استثناء، للخروج من هذه المرحلة واعداد دستور مؤقت، داعيا الى اسكات الرصاص وجمع السلاح .


وحث رئيس الجمهورية  قيس سعيد الأطراف الليبية الى الانتباه الى  القانون الانتخابي داعيا الى تحديد المواعيد بدقة، مؤكّدا ضرورة أن يلتزم من يقود المرحلة الانتقالية بعدم الترشح  للمؤسسات الدستورية.
أحدث أقدم