في ‏رسالة ‏لوم ‏لعبير ‏موسي... ‏فاطمة ‏المسدي ‏:" ‏وحدك ‏سوف ‏تفشلين ‏وحان الوقت للم العائلة الوطنية التقدمية ‏

في رسالة وجهتها الي رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي ، كتبت النائبة السابقة بمجلس نواب الشعب و الناشطة السياسية فاطمة المسدي على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ما يلي:


" رسالة الى عبير موسي
اولا اريد ان اهنئك على وجود الحزب الدستوري الحر في صدارة الترتيب لنوايا التصويت للانتخابات التشريعية بنسبة مضاعفة لحركة النهضة وأحييك على عملك لتقليص شعبية الاخوان في تونس.


ثانيا: توقعت منك سيدتي ان تكملي ما بدأناه من نضالات داخل لجنة التحقيق البرلمانية لكشف ملف تسفير الشباب وتوقعت ان تتصلي بمن كانو أعضاء اللجنة للتعاون على اظهار الحقيقة و تقديم قضية مشتركة تساهم في اماطة اللثام على تجار الدين والبشر. 



كنت اتوقع ان تطلبي امضاءات النواب لاعادة تكوين لجنة التحقيق البرلمانية 
كنت اتوقع ان تساندي كل النضالات من أجل فتح هذا الملف وتدويله.
لكنك سيدتي قررت ان تحاربي بطريقة سطحية ملفات عميقة جدا.


ثالثا:  لاحظت انك تعتقدين ان الحرب على الاخوان هي حرب بسيطة لا تحتاج للم كل المتضامنين معك ضد العنف الذي تتعرضين له بل ان من تضامنوا معك اليوم تخونينهم و تسخرين منهم غدا لتنتفض من حولك كل الشخصيات التي سياسيا تلتقي معها في الحرب على الاخوان.



سيدتي الكريمة 
صحيح ان حزبك حقق صعودا ولكن في السياسة العبرة بالنتائج و أنا أعتبر كل المعارك السياسية التي خضتيها بمفردك فشلت:
- سقوط لائحة منع التدخل الاجنبي
 - عدم النظر في لائحة تصنيف الاخوان حركة ارهابية
 -عدم النجاح في سحب الثقة من الغنوشي 
-رفض الدعوة في ايقاف الجلسة - عدم سماع الدعوة في قضية اتحاد القرضاوي. 



كل هذه المعارك فشلت لان لا دعم لك ولا استشارات سياسية من الاطراف الوطنية التي فقدتها بالانعزال والمهاجمة الغير مبررة.
حتى ان بعض حراير تونس اصبحت تتعرض لهرسلة قذرة من صفحات لبعض انصارك تحت أنظارك...
توقعت منك سيدتي مساندة الوطنيين في العديد من المحطات كما ساندوك ولكنك كل مرة تغضين البصر....
في النهاية لا يوجد انتصار دون ان تكون كل الايادي ممدودة و العبرة بالنتيجة ....
مع تمنياتي بالتوفيق


 وحان الوقت للم العائلة الوطنية التقدمية في مشروع يضم كل الشخصيات الوطنية التقدمية بعيدا عن الشعبوية والحسابات الشخصية ....
أحدث أقدم