Breaking

عبد ‏اللطيف ‏المكي ‏: ‏الجيش الوطني في الأعالي فلا تحاولوا جره الى الأسفل...

باختصار جيشنا موجود حيث يجب أن يكون بحسب الأمانة التي حمله إياها الشعب من خلال الدستور و فصلها القانون راضيا و مقتنعا و مجتهدا و بهذا الجهد و جهد قوات....الجيش الوطني في الأعالي فلا تحاولوا جره الى الأسفل...لأنه جيش جمهوري.

الجيش الوطني في أعالي الجبال يحرس و يطارد الارهابيين و يقيم التحصينات...الجيش الوطني في أعالي السماء في طائراته يرصد و يصور و يتدرب و إن لزم الأمر يقصف. الجيش الوطني في أعالي البحار في بوارجه يحرص بحرنا و ما فيه من رهانات امنية و فرص اقتصادية و يقدم العون لمئات المساكين الذين انقطعت بهم سبل البحر بحثا عن ملاذ. 


باختصار جيشنا موجود حيث يجب أن يكون بحسب الأمانة التي حمله إياها الشعب من خلال الدستور و فصلها القانون راضيا و مقتنعا و مجتهدا و بهذا الجهد و جهد قوات الامن الداخلي تنعم اليوم بلادنا بانتصارها على الارهاب، فلماذا يريد البعض جر جيشنا الوطني، دون رغبة منه و لا إرادة الى منطقة الشبهات،؟

  لن يقدروا على ذلك فلماذا يحاولون؟ هل كل هذا بسبب اليأس من الحلول السياسية المعقولة؟ 

الطبيعة الجمهورية للجيش و احترامه للدستور نقطة قوة كبيرة في نظامنا الديمقراطي و سر احترام الشعب له و اعتزازه وافتخاره به و هو ما جعله يقاتل الارهاب و هو مسنود شعبيا فلماذا يريد البعض إضعافه بجر اسمه الى منطقة الجدل السياسي و الانقسام؟ 


المشكل في تونس سياسي و بالضبط في أخلاقنا السياسية و الحل يكون سياسيا و من شروط الحل السياسي الخطاب العقلاني الهادئ و المحترم للآخر فهل هم قادرون؟  
نعم قادرون لو تأملوا و استحضروا الدروس.

Post a Comment

أحدث أقدم