Breaking

إستدعته للمثول أمامها اليوم/ شقيق رئيس الدولة يتوارى عن الأنظار و يرفض المثول أمام وحدة التحقيق بالعوينة و يغلق حسابه الفيسبوكي

نقلا عن موقع نبض الاخباري ان الوحدة المختصة بالجرائم الانتخابية بثكنة العوينة قد وجهت إستدعاء عشية أمس لشقيق رئيس الدولة نوفل سعيد و ذلك للمثول امامها صبيحة اليوم الثلاثاء و التحقيق معه بعد ورود أدلة ضده و ضد شقيقه قيس سعيد للجهات الأمنية المختصة تفيد بتلقيهما أموالا من جهات أمريكية خلال رئاسيات 2019 إضافة للقاء ثلاثي جمع يوم 19 اوت 2019 كل من قيس سعيد و فوزي الدعاس (مدير حملة قيس) و ضابط أمني بالسفارة الأمريكية و ذلك بجهة حي النصر بالعاصمة.


و بحسب مصادرنا المطلعة فان نوفل سعيد قد اغلق هاتفه و حسابه الفيسبوكي و توارى تماما عن الانظار و رفض المثول اليوم أمام التحقيق.


يشار الى ان ذات الوحدة الامنية قد استدعت مدير حملة قيس سعيد للتحقيق معه بصفته متهما لا شاهدا، حيث تقوم باستدعائه بصفة يومية للتحقيق و ذلك بعد اعترافه بتلقيه مبالغ مالية من المسؤول الامني بالسفارة الامريكية بباريس زاعما أنها على وجه الإقتراض كما أقر الدعاس بلقاء 19 اوت 2019 الذي جمعه بقيس سعيد و المسؤول الامني المذكور.


من جهة اخرى فان استدعاء شقيق الرئيس للتحقيق جاء على اثر تاكد الجهات الامنية من تلقي نوفل سعيد إتصالا هاتفيا يوم 15 سبتمبر 2019 على الساعة 19:32 من قبل المسؤول الامني بالسفارة الامريكية بباريس حيث أفاده بأن قيس سعيد سيكون رئيس تونس المقبل.

هذا كما جاء في حيثيات الملف، فان الجهات الامريكية قد سخرت لقيس سعيد خلال الانتخابات الاخيرة شركات عالمية مختصة في توجيه الرأي العام عبر الصفحات الفيسبوكية الممولة و التي تم ضخ اموال طائلة لها من اجل توجيه عموم الناخبين في تونس انتخاب قيس سعيد.

و كانت ايضا المفاجاة المدوية في الملف هو أن ذات الجهات الامريكية قد نسقت مع قيس سعيد و صحفي مقرب منه يدعى زهير طابا عملية التصوير مع الاسرائيلي بن ماشي و الذي تم ارسال فريق كامل للتصوير معه في كندا و ذلك لاخراج المرشح المنافس نبيل القروي في شكل عميل لإسرائيل من اجل إفراغ الساحة تماما لقيس سعيد حتى يصل بسهولة لقصر قرطاج.


يشار ايضا الى ان النائب راشد الخياري كان قد فجر هذه الحقائق قبل اسبوع في بث مباشر له عبر صفحته على موقع فيسبوك ما جعل الاجهزة الامنية بثكنة العوينة تتحرك على الفور في القضية و أحدث ارتباكا كبيرا في قصر قرطاج جعلت قيس سعيد يقوم بالضغط على النيابة العسكرية من اجل الانتقام من النائب راشد الخياري و الزج به في السجن بعد توجيه تهم خيالية له.

المصدر موقع نبض. 

Post a Comment

أحدث أقدم