كبلت بالسلاسل وجوعت حتى الموت.. صورة طفلة تهز العالم ‏و ‏تثير ‏موجة ‏من ‏الغضب. ‏(التفاصيل) ‏

صورة يتيمة لطفلة سورية مكبلة بالسلاسل انتشرت كالنار في الهشيم مؤخرا، حتى وصلت قصتها إلى بقاع الأرض، وشغلت وسائل إعلام عالمية، منها نيويورك تايمز قبل يومين، لتلقي الضوء على مأساة العديد من الأطفال السوريين في مخيمات اللجوء.

بدأت القصة من مخيم فرج الله شمال بلدة كللي في إدلب قبل أسابيع، حيث كانت تعيش الطفلة "نهلة العثمان" مع شقيقاتها الخمس قبل أن تتوفى.

وأشعل موتها موجة غضب على مواقع التواصل، بعد أن اتهم والدها بسجنها في قفص، وتكبيلها بسلاسل معدنية.
كما أحدثت وفاتها ضجّة لدى الرأي العام المحلي والخارجي بسبب انتشار صورتها مؤخرا وهي مكبّلة بالسلاسل، ما أدى إلى توقيف الأب وإخضاعه للتحقيقات لأسبوعين.

تعاني من أمراض عصبية
في المقابل، نفى الأب عصام العثمان الذي خرج من السجن منذ يومين لـ"العربية.نت"، الروايات المتداولة حول تعذيب طفلته وتجويعها. وقال "نهلة كانت تعاني من أمراض عصبية فضلاً عن تقرحات جلدية وتخلخل في العظام والداء الفقاعي".

كما أضاف "قبل يوم من وفاتها في 6 مايو الفائت تناولت نهلة كمية كبيرة من الطعام فبدأت تتقيأ وصباح اليوم التالي اصطحبتها شقيقتها الكبرى إلى عيادة الطبيب في مستشفى "الأممي" القريب، فخضعت للعلاج وطلب منّا مراقبتها". وتابع: "بعد ساعتين حاولنا إطعامها كما أمرنا الطبيب، لكنها تشردقت بالطعام وحاولنا إسعافها سريعاً ونقلها إلى المستشفى مجدداً، حيث أُبلغنا أن رئتيها توقّفتا ما يستوجب نقلها فوراً إلى تركيا للمعالجة".

إرسال تعليق

أحدث أقدم