شوقي الطبيب ينفي: لم تتم إحالتي على التحقيق. ‏! ‏ ‏

نفى العميد شوقي الطبيب الرئيس الاسبق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد اليوم الاربعاء 28 جويلية 2021 احالته على التحقيق امام القطب القضائي المالي مشددا على وجود العديد من القضايا التي وصفها بالكيدية المرفوعة عليه.


وكتب الطبيب في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقعه ” قايسبوك” :”الخبر المتداول حول احالتي على التحقيق بالقطب القضائي المالي..غير صحيح..استمعوا جيدا لتصريح السيد يسري الدالي في شأني: هناك شكاية تمت احالتها للوكيل العام الذي سيتولى سماعي في شأنها ثم يقرر ما يراه صالحا بحكم صفتي كمحام…وللعلم هناك عشرات، اي انعم ، عشرات الشكايات الكيدية والمجردة من كل سند او حجة التي تقدم بها ضدي عديد الانفار على اثر احالة ملفاتهم مني كرئيس للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد على القضاء”.



ولفت ذات المتحدث الى ان القضايا الكيديدة المرفوعة عليه هي من” المدعو ماهر زيد وناعم الحاج منصور والصحبي العمري ووكيل شركات الياس الفخفاخ…واعضاء بالهيئة المديرة لما يسمى بمرصد الشفافية صاحب الشكاية المتحدث عنها اليوم “.


وتابع شوقي الطبيب ” ..لم اتمسك يوما بالحصانة الممنوحة لي بمقتضى المرسوم المحدث للهيئة -الفصل 26- وكلما توصلت بدعوة من السيد الوكيل العام للإجابة أجبت…هذا غيض من فيض مما عانيت واعاني مع افراد اسرتي منذ تحملت مسؤولية الهيئة وانا على استعداد لتحمل ضريبة ذلك..اخيرا ومن باب التذكير: حال مغادرتي مهامي على رأس الهيئة طلبت من رئيس الحكومة الإذن بإجراء مهمة رقابة على اوجه التصرف المالي والاداري خلال عهدتي من محكمة المحاسبات وهذا ما تمت الاستجابة له”.

إرسال تعليق

أحدث أقدم