راشد ‏الغنوشي ‏ : لن نسكت.. والانقلاب سيفشل ‏و ‏نحن مستعدون ‏للتنازل

قال راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة، في تعليقه على المواجهات التي جدّت الخميس الفارط أمام مجلس نواب الشعب، عقب القرارات التي أعلنها رئيس الجمهورية قيس سعيد، “كانت هناك خشية من أن يكون هناك صدام مع الجيش وكان عشرات الآلاف يزحفون للعاصمة من انصار النهضة”، مشيرا الى أنه طلب منهم عودة أدراجهم.

وأضاف الغنوشي، في حوار لفرانس براس، الخميس 29 جويلية 2021، “هذا لا يعني أننا سنسكت على الانقلاب، نحن سنقاوم الانقلاب بالوسائل السلمية”، متابعا “نحن ماضون في الوسائل السلمية والحوار والتفاوض وضغط الشارع وضغط المنظمات والمفكرين والضغط الداخلي والخارجي من أجل استعادة الديمقراطية”، قائلا”هذا هدفنا الوحيد”.

وأردف في السياق ذاته، “قلت من اللحظة الأولى إن هذا انقلاب على الدستور وعلى الثورة والشعب التونسي لأنه مخالف الدستور (…). إنه انقلاب على الدستور بوسائل دستورية متعسفة”، معتبرا ذلك “خطأ جسيما”

وأشار إلى أن “هناك محاولات لتحميل سلبيات المرحلة للنهضة”. قائلا لكن خلال السنوات العشر الماضية، كانت هناك عناصر إيجابية، فتونس كانت الاستثناء الذي حافظ على شعلة الحرية في منطقة كلها دكتاتورية وتعرضت تونس للتآمر على ديمقراطيتها من طرف الأنظمة التي تخاف الديمقراطية التونسية”.

 

وأقرّ بأنه “كانت هناك أخطاء في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، والنهضة تتحمل جزءا من المسؤولة”.

وقال الغنوشي “الانقلاب الذي حصل لم ينه التجربة التونسية ولم ينه الربيع العربي”. وأضاف “الأحزاب السياسية أخطأت خلال الست سنوات السابقة ولم تنجح في إقامة المحكمة الدستورية لتكون حكما بين السلطات”، معتبرا أن “الرئيس التونسي استغل غياب المحكمة الدستورية ليحتكر تفسير الدستور وليصبح هو المحكمة الدستورية.” وتابع قوله “أنا متفائل بمستقبل الديمقراطية في تونس، والانقلاب سيفشل”.

إرسال تعليق

أحدث أقدم