مـحمد عــلي عباس : لا فرق بين راشد الغنوشي و سامية عبو الا بالتقوى.. ‏

نشر الاستاذ المحامي الخبير في العلاقات الدولية السيد محمد علي عباس تدوينة عبر حسابه الفايسبوكي مفادها أن لا فرق بين رلشد الغنوشي و سامية عبو الا بالتقوى فكلاهما يطالبان بتنقية المشهد السياسي و من ثم عودة البرلمان للعمل   و في ما يلي نص التدوينة التي نشرها عبر حسابه الفايسبوكي :


صرحت النائبة المجمدة عن حزب التيار الديمقراطي لدى وسائل الإعلام أن من الضروري استئناف أعمال البرلمان بعد تنقيته من الفاسدين والذين تتعلق بهم جرائم مدعية أنه في صورة عدم عودة البرلمان للعمل فإن ذلك يبشر بدكتاتورية جديدة بقيادة رئيس الجمهورية قيس سعيد .



موقف سامية عبو هو نفس موقف راشد الخريجي الغنوشي رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان المجمد الذي اعتبر أن تفعيل الفصل 80 من الدستور مرحلة من مراحل التحول الديمقراطي ولابد من عودة البرلمان للعمل ولابد حوار شامل تحت إشراف رئيس الجمهورية. 



قلتها سابقا وسأعيدها وسأكررها : كل الأحزاب السياسية التي شاركت في منظومة الانتقال الديمقراطي الفاسدة وخرافة الجمهورية الثانية الفوضوية والفاشلة ستتكتل ضد إرادة الشعب الذي قرر يوم 25 جويلية 2021 كنس المنظومة الفاسدة برمتها وفوض رئيس الجمهورية قيس سعيد  الإمضاء على حجة وفاة الجمهورية الثانية والمرور إلى الجمهورية الثالثة بدستور جديد .
لا لعودة البرلمان 
حاولوا لا تيأسوا 
الجمهورية الجديدة 
دولة القانون

إرسال تعليق

أحدث أقدم