تضارب ‏في ‏بيان ‏السفارة ‏الألمانية ‏بتونس و ‏بلاغ رئاسة ‏الجمهورية ‏بخصوص ‏محادثة ‏ميركل ‏لقيس ‏سعيد ‏يثير ‏جدلا واسعا. ‏(صور) ‏

في بلاغ لرئاسة الجمهورية أجرى، صباح اليوم الأربعاء 29 سبتمبر 2021، اتصال هاتفي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيّد بالمستشارة الألمانية السيّدة أنجيلا ميركل وتطرّق إلى العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين واستعداد ألمانيا لدعم تونس.

وأوضح رئيس الدولة، بهذه المناسبة، الوضع الذي تمرّ به تونس، وجدّد التأكيد على عزمه على المضيّ قدما في تطبيق القانون وفرض احترامه من قبل الجميع.


كما تناولت المكالمة الإجراءات التي يعتزم رئيس الجمهورية اتخاذها حتى تكون المرحلة المقبلة مرحلة تقوم على القانون المعبّر حقيقة على الإرادة الشعبية.



مقابل ذلك أوردت السفارة الالمانية بتونس بيانا مخالفا تماما لما اوردته رئاسة الجمهورية، حيث جاء فيه "


"اجرت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل اليوم اتصال هاتفي مع رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيّد. 
وركزت المحادثات على الوضع السياسي الداخلي في تونس والعلاقات الثنائية. وأشادت المستشارة بالإنجازات الديمقراطية التي حققتها تونس في الماضي. كما انها شددت على أهمية المكتسبات الديمقراطية لاستقرار وازدهار البلاد.
وقد اكدت ميركل على ضرورة العودة إلى الديمقراطية البرلمانية في حوار مع جميع الفاعلين السياسيين.

إرسال تعليق

أحدث أقدم