عاجل ‏/بعد قرارات 25 جويلية والأمر الرئاسي عدد 117: رئيس الجمهورية يكشف عن صواريخ قانونية جديدة. ‏

توعّد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقائه اليوم السبت 9 أكتوبر 2021 بالمكلف بتسيير وزارة الداخلية رضا غرسلاوي، أشخاصا لم يسمهم، من خلال إطلاق راجمات صواريخ.


وقال “أقول بكل صراحة ووضوح ما تزال لدينا راجمات الصواريخ القانونية المعبّرة عن الإرادة الشعبية وعن سيادته ولا نقبل أن نكون تحت وصاية أي كان”.

وأضاف “وعلى القضاء أن يلعب دوره كاملا في هذه المرحلة التاريخية من تاريخ تونس، ليس كل القضاة فاسدين ولكن هناك إنكار للقضاء”.


كما قال سعيد إن تظاهرة يوم الأحد الماضي (في إشارة للتحركات المساندة لقراراته) شهدت رجم الشياطين، متهما تظاهرة يوم غد (في إشارة للتحركات المرتقبة ضد قراراته) بأنها مدفوعة الأجر.
 
وقال “يقول أن غدا سيكون يوم النفير..النفير الأعظم، ولكن ألا يتذكون الأسبوع الماضي ؟! الأحد الماضي كان يوم رجم الشياطين..الشيطان الأكبر والشيطان المتوسط والشيطان الأصغر..ألم يكفهم ما رأوه بأنفسهم وكيف جاء المواطنون حتى من خارج تونس بإمكانياتهم الفردية وليس بالأموال التي تُوزّع..ويقال ليس لدينا أموال واليوم توزع الأموال وترتّب الأوضاع حتى يأتوا بهم إلى هاته التظاهرة التي يريدون تنظيمها”.


وتابع “لوكان هناك مس بالحريات لتم منعهم من الحضور أو تنظيم المظاهرات..وصباح هذا اليوم تظاهروا في باريس ويوجد من ذهب هناك لإفشال القمة الفرنكفونية في تونس وهناك من يستبطن فكرة الاستعمار من كل الدول الأخرى”.
وأضاف متسائلا ” هل تدخلنا نحن في شؤون الدول الأخرى ؟! هذه قضية شعب وسيادة شعب ويتحدثون عن النفير ولكن عليهم أن يتذكروا أن الشعب لفظهم.

إرسال تعليق

أحدث أقدم