نور الدين بن نتيشة : 25 جويلية ليس إنقلابا.. و مشروع قيس سعيد ليس الحل بل سيكون كارثيا للانتخابات في تونس.

اعتبر المستشار السياسي السابق نور الدين بن تيشة، أن المشروع السياسي لرئيس الجمهورية قيس سعيد القائم على صيغ انتخابية ليس الأنسب لتونس، مشيرا الى أن هذه الرؤية لن تكون الحل الأمثل بل انها مدخل كارثي للانتخابات على مستوى تنظيم الدولة.


و قال  نور الدين بن تيشة في حوار له صادجر بجريدة الصباح في عددها الصادر اليوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021، إنه يتبنى خيار الانتخاب على الافراد في دوائر انتخابية مضيقة على دورتين وهو ما من شأنه أن يعطي شرعية حقيقية لنواب الشعب.


وبين بن تيشة بأن الاختلاف بين ما طرحته وما يقدمه بعض من أنصار الرئيس كبير حيث أن طريقتهم تبعد المواطن عن حقه في الانتخاب المباشر لتمثيله في البرلمان وللسلطة التشريعية، داعيا سعيد الى إعادة التفكير في طبيعة النظام الانتخابي.


وأشار المستشار الرئاسي السابق الى أنه لا يمكن أن نعطي شرعية التشريع بالقرعة أو بالاختيار بمعنى أن الانتخابات المطروحة من طرف أعضاء الحملة التفسيرية لقيس سعيد قد لا تجد صداها عند التونسيين بحسب تقديره.

وفي سياق اخر قال نور الدين بن تيشة ان “البرلمان قام بكل الممارسات ما عدا دوره الحقيقي في التشريع والنهوض بالمواطن…

و أفاد القيادي السابق بحزب نداء تونس و المستشار السابق للباجي قائد السبسي نور الدين بن تيشة أن “استعمال الفصل 80 من الدستور وإيقاف العمل البرلماني مؤقتا في إنتظار تغيير النظام الإنتخابي كان ضرورة..” كما أكّد على أنّ 25 جويلية ليس انقلابا قائلا إن ما عاشته تونس هو تصحيح لمسار سياسي أعرج، على حد تعبيره


وأضاف بن نتيشه  أن تاريخ 25 جويلية شكّل استجابة حقيقية لانتظارات شعبية واسعة إلا أنها فتحت أمام البلاد مرحلة جديدة.


وأوضح بن تيشة أن البرلمان قام بكل الممارسات ما عدا دوره الحقيقي في التشريع والنهوض بالمواطن مبيّنا أن مجلس نواب الشعب أثبت فشله أمام الرأي العام الوطني والدولي، حسب رأيه.

إرسال تعليق

أحدث أقدم