قيادي بحركة النهضة : "من الواضح من خطابات رئيس الجمهورية أن سنة 2022 ستكون كبيسة وتعيسة على الشعب التونسي."

اعتبر القيادي السابق في حركة النهضة خليل البرعومي أننا حاليا "في دولة دون قانون دولة دون دستور ولا يحترم فيها القانون بل نعيش في دولة الأوامر والمراسيم لا يحتكم فيها للدستور"، وفق تعبيره.

وقال في حوار مع إذاعة شمس آف آم، اليوم السبت، أن  رئيس الجمهورية يهرسل في كل مرة القضاء أو أي قطاع من القطاعات في دولة تخترق فيها القوانين ولا يحتكم فيها للدستور.

كما بيَن البرعومي أن الفترة الحالية تتميز بتطويع أجهزة الدولة والقضاء باستعمال الحكم والسلطة المطلقة والحكم الفردي من أجل هرسلة المعارضين.

وأفاد بأن "رئيس الجمهورية يبيع الأوهام للشعب"، مضيفا إنه "من الواضح من خطابات الرئيس السنة القادمة ستكون كبيسة يدفع ثمنها المواطن".

إرسال تعليق

أحدث أقدم