عاجل / وضع عدد من الشخصيات التونسية البارزة على قائمة الأنتربول المفتش عنهم في هذه القضية.. التفاصيل

أفادت مصادر عليمة بأن قاضي التحقيق بمحكمة باريس قد أنهى ابحاثه في قضية وفاة الراحل الجيلاني الدبوسي ،مما يؤشر بصفة جدية إلى حصول تطورات لافتة ومتسارعة بعد توجيهه الإتهام رسميا الى مسؤولين وأطباء تونسيين، وذلك بالتوازي مع قرب صدور قرار أممي” يدين” الدولة التونسية وهو ما ستكون له “تداعيات خطيرة” على علاقات تونس بالهياكل والمنظمات الدولية.


وفي علاقة بهذا الملف الذي تعهد به القضاء الفرنسي منذ عدة أعوام، فقد أكد لنا مصدر من عائلة المرحوم الجيلاني الدبوسي، أن ملف وفاة الدبوسي كان من بين الملفات التي استند اليها القضاء الفرنسي، في قراره عدم تسليم بلحسن الطرابلسي باعتبار الخطورة الكبيرة على حياته في صورة تسليمه الى تونس!!



وفي علاقة بالأبحاث فقد اكد مصدرنا، أن قاضي التحقيق بمحكمة باريس، أصدر قرار ختم البحث موجها الاتهام رسميا الى مسؤولين تونسيين في العدل والصحة وأطباء مختصين في ” الطب الشرعي” وطبيب تابع لوزارة العدل .


ويضيف ذات المصدر، بأن قاضي التحقيق الفرنسي سبق له أن وجه انابات قضائية دولية الى السلطات القضائية التونسية التي رفضت تنفيذ تلك” الانابات” بدعوى عدم وجاهتها وعدم استنادها الى حجج قانونية حسب بلاغ صادر عن وزارة العدل التونسية سنة 2016 ؟!!

وحسب ذات المصدر فقد أحيل قرار ختم البحث على احدى دوائر محكمة باريس، والتي ستصدر احكامها قبل بداية الصائفة القادمة، وذلك بالتوازي مع الشروع في ادراج المسؤولين التونسيين والاطباء المطلوبين، على قوائم” الأنتربول”.

إرسال تعليق

أحدث أقدم