رفيق بوشلاكة :" فعلا لم يخطئ التونسيون حينما نعتوا بعض المؤسسات الإعلامية بإعلام العار ".

هذا ما دونه القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك:

حتى تعرفوا رداءة بعض وسائل الإعلام التونسية وما يسكنها من أحقاد مريضة وضغائن سوداء، أن من يدعو الى الحرب الأهلية وإطلاق الكرطوش الحي ضد أبناء وطنه وجلدته، يصبح ضيفا قارا  ومبجلا في برامجها الحوارية للاستماع إلى تحاليله وتشوّفاته العبقرية.


تصوروا لو أن  أحد النهضويين  قال كلمة على سبيل التلميح يفهم منها تلويح بالعنف،  لقامت الدنيا وما قعدت من طرف جيش المحللين والمعلقين والحقوقيين والسياسيين المنددين والمحرضين.  

فعلا لم يخطئ التونسيون حينما نعتوا بعض هذه المؤسسات، بإعلام العار، وهل هناك عار أقل من التحريض على الفتنة والقتل  والحرب الأهلية؟

إرسال تعليق

أحدث أقدم