سمير ديلو : رئيس الجمهورية قيس سعيّد له حسّ وطني ولم يأت للحكم بإنقلاب.. التفاصيل

قال سمير ديلو الناشط السياسي ووزير حقوق الإنسان والعدالة الإنتقالية الأسبق في حوار صحفي له  إن رئيس الجمهورية قيس سعيّد له حسّ وطني ولم يأت للحكم بإنقلاب مضيفا أن الرئيس أتى للحكم بنتائج الصندوق وانتخبه التونسيون وقام بعد ذلك بانقلاب و قال إن المرسوم الرئاسي عدد 117 أكّد أن الرئيس لم يأت للاصلاح وإنما لتوسيع صلاحياته وافتكاك السلطة.


وأضاف سمير ديلو القيادي المستقيل من حركة النهضة ووزير حقوق الإنسان والعدالة الإنتقالية الأسبق لدى حضوره في برنامج حديث الساعة، أن دعوته لانتخاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد يحمّله جزء من مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع.


وقال أنا قدمت له صوتي في الانتخابات ولو كنت على علم بمخططه للانفراد بالحكم والتدخل في القضاء لما كنت صوتت لقيس سعيد.تواتر الاستقالات من قرطاج يدل على أن هناك مشكلةوقال سمير ديلو الناشط السياسينعيش الآن حكم الفرد شخص وحيد يحكم فيُطاع ولا امكانية للطعن في مراسيمه ولا في قراراته مضيفا أنه لا يمكن لشخص واحد أن يحكم البلاد.


كما أضاف أن تواتر الاستقالات من قرطاج لتصل إلى 10 استقالات يدل على أن هناك مشكلة وأن أفضل من عيّنهم قيس سعيّد عم من التزموا الصمت الأن كل من تكلّم خلّف كوارث.واعتبر أن تصريحات وزيرة المالية حول تأخر صرف الأجور وحديث رئيس الجمهورية عن وجود تأمر من أطراف داخل الإدارة عطلوا صرف الأجور فيه تضارب ولا يعطي صورة واضحة للمواطن حول حقيقة تأخر الأجور.

وأضاف سمير ديلو،أن الرئيس يعتبر كل قضايا الاقتصاد والمالية والفضلات مفتعلة وأن مهامه عليا تهتم فقط بهندسة مؤسسات الدولة ومُؤسِّسَاتها في إشارة إلى الدستور والتشريعات.وأضاف أن الحل هو أنو يرجع شاهد العقل للناس الكل.. الرئيس لا يمكن له أن يلغي المختلفين معه.. ويجب أن يتعايش المختلفون وليس فقط

إرسال تعليق

أحدث أقدم