الرصد الجوي: لا يمكن رؤية هلال رمضان يوم 01 أفريل في كل العالم الإسلامي. (التفاصيل)

نشر المعهد الوطني للرصد الجوي تقريرا يحتوي على المعطيات الفلكية الخاصة بهلال رمضان المعظم، ومناطق إمكانية رؤية الهلال بعد غروب شمس يوم الجمعة 1 أفريل الموافق لــ 29 شعبان 1443 هــ

وخلص التقرير إلى أن الإقتران يحدث قبل غروب شمس يوم الجمعة 1 أفريل في كلّ الدول الإسلامية، أمّا بالنسبة لإمكانية رؤية الهلال لا توجد إمكانية للرؤية في كلّ العالم الإسلامي، بينما تتوفر إمكانية رؤيته بداية من السّـاعـة العاشرة و22 دقيقية من يوم 1 أفريل الموافق لـ 29 شعبان 1443 هجري إنطلاقا من وسط المحيط الأطلسي ووسط البرازيل وذلك قبل فجر يوم السّبت 2 أفريل في أغلب دول العالم الإسلامي.

كما قدم المعهد بعض التفاصيل

1. المعطيات الفلكية الخاصة بهلال رمضان المعظم لسنـة 1443 هجـري

الإقتران :

يحدث الإقتران المركزي بين الشمس و القمر (المحاق) يوم الجمعة 1 أفريل 2022 الموافق لــ 29 شعبان 1443 هجري عند الساعة السابعة صباحا و 24 دقيقة حسب توقيت البلاد التونسية. وعند الإقتران يكون القمر على بعد 386070,9 كلم عن الأرض وقطر ظاهري أصغر من المعدل يساوي 30′ و56″.

وضـع القمـر بعد غـروب شمـس يـوم الجمعة 01 أفريل 2022 الموافـق لـ 29 شعبان 1443 هجـري (يوم الإقتران )

بالبلاد التونسية:

بالنسبة للبلاد التونسية ستجرى عملية رصد هلال شهر رمضان بعد غروب شمس يوم الجمعة 1 أفريل، حيث أنّ الهلال سيمكث في سماء الأفق الغربي للبلاد التونسية حوالي 20 دقيقة، وعند غروب الشمس يكون الهلال في أقصى ارتفاع له فوق بمنطقة برج الخضراء من ولاية تطاوين بـ 3.43 درجة وقوس أي البعد الزّاوي بالدرجة القوسية بين مركزه ومركز الشمس (الإستطالة المركزية) بحوالي 6.39 درجة.

إمكانية رؤيةالهلال.

تبعا للمعطيات الفلكية، لا يمكن رؤية هلال رمضان المعظم في كلّ أنحاء العالم الإسلامي بعد غروب شمس يوم الجمعة 01 أفريل وذلك إستنادا على معيار إسطنبول (1978)، حيث أنّه لا يمكن رؤية الهلال بالرغم من مكوثه فوق الأفق الغربي بعد غروب الشمس في كلّ أرجاء العالم الإسلامي. ومكث القمر هي الفترة الزمنية التي يبقاها الهلال فوق الأفق الغربي بعد غروب الشمس، أي الفترة الممتدة بين غروب الشمس وغروب القمر.

 

إرسال تعليق

أحدث أقدم