تعليقا على على بطاقة الابداع بالسجن الصادرة ضده: إبراهيم بودربالة.."عبد الرزاق الكيلاني يتحمل مسؤولية نشاطه السياسي.

تعليقا على إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق عميد المحامين الأسبق عبد الرزاق الكيلاني، قال العميد الحالي للمحامين إبراهيم بودربالة، إن الكيلاني “كان قد تصرّف في نطاق نشاطه السياسي لا المهني، وهو بذلك “يتحمل وزر نشاطه السياسي”، وفق تعبيره.

وأضاف بودربالة، خلال تدخل هاتفي لاذاعة شمس اف ام  اليوم الجمعة 04 مارس 2022 ، إن الكيلاني يتمتع بهيئة دفاع وتم تمكينها من الاجتماع أمس الخميس، بدار المحامي، كما قاموا بندوة صحفية عقبتها عمليات تشويش من طرف البعض من المحامين.وأوضح بودربالة، إن حاكم التحقيق لم يصدر بعد حكما نهائيا في القضية، وان الكيلاني حاليا تحت الإيقاف التحفظي .



وشدد بودربالة على موقف العمادة والمحامين عامة، الرافض لمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري داعيا إلى ضرورة تنقيح القانون الذي ينص على ذلك،كما اعتبر ، أن من تولى السلطة التشريعية والحكم في تونس سابقا، كان جديرا بهم تنقيح القانون الذي يسمح بمثول المدنيين أمام القضاء العسكري.

يذكر أن قرار إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق الكيلاني، جاء على خلفية الأحداث التي رافقت محاولته زيارة نور الدين البحيري بالمستشفى الجهوي ببنزرت.

إرسال تعليق

أحدث أقدم