هذا ما قرره القضاء في حق مستشارة رئيس الجمهورية السابقة نادية عكاشة.

 قضت مساء امس هيئة الدائرة الجناحية الثامنة بالمحكمة الابتدائية بتونس، تأجيل الحكم في القضية التي كانت قد رفعتها الأستاذة الجامعية منى كريم ضد  نادية عكاشة منذ شهر جويلية 2019 .


 وذلك من أجل الثلب وتشويه السمعة وقذف موظف عمومي أثناء أداء مهامها إلى جلسة 1 جويلية 2022.

و في سياق اخر و في تدوينة لها كتبت نادية عكاشة اليوم السبت على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، احتفالا بالذكرى 84 لعيد الشهداء مايلي:
نحي كل 9 أفريل عيد الشهداء و نستحضر ذكرى أحداث 9 أفريل 1938 تكريما لشهداء مقاومة الاستعمار الفرنسي الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل تحرير الوطن. كما نستحضر شهداء المؤسستين الأمنية و العسكرية الذين ضحوا بأرواحهم أثناء أداء مهامهم الوطنية. و نستحضر دم كل تونسية و كل تونسي ضحى بروحه في سبيل مقاومة الاستبداد و السلطوية و تكميم الأفواه و المس من الأعراض. 9 أفريل يوم نعتز فيه بكل بطولات أبناء تونس البررة الذين بذلوا الغالي و النفيس في الدفاع عن رفعة الوطن و الذود عنه بإقدام و شجاعة و سالت دمائهم الزكية في سبيله. 
ستبقى تضحيات شهداء الوطن و بصماتهم محفورة في وجداننا. 
ننحني اليوم تحية إكبار و إجلال لشهداء تونس و لدماء زكية شريفة سالت لشجاعة تنبع من قوة أو لفكرة تعبر عن رأي حر أو لغدر قوى ظلامية تتحالف مع عصابات تعمل على تدمير الدولة و على المس من المصلحة الفضلى للبلاد. 
بلغني أن أغلبكم يطلب مني الافصاح عن ما في جرابي أقول فقط أنني دكتورة في القانون العام أحترم مؤسسات الدولة التي عملت و ما زلت أعمل من موقعي على خروجها من الأزمات المتعددة التي مرت بها، متشبعة بفكر سياسي عقلاني و عملي متوازن لا يبحث الا عن تحقيق المصلحة العامة لا عن تغليب المصالح الشخصية الضيقة. لكل هذه الإعتبارات أقول أنه لكل مقام مقال. 
بسم الله الرحمان الرحيم 
"فصبر جميل و الله المستعان على ما تصفون" 
صدق الله العظيم.

إرسال تعليق

أحدث أقدم