راشد الغنوشي يعترف بهذا الخطأ و يقترح على رئيس الجمهورية عودة البرلمان لمهام محدّدة”

أقرّ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة و رئيس البرلمان المنحل في تصريح لجريدة “لوفيغارو” الفرنسية أن حزبه يتحمّل جزء من المسؤولية في فشل الحكومات التي شاركوا فيها خلال العشرية السوداء و التي أدت الى الوضع الذي تعيشه تونس اليوم.


حيث قال “لقد دعمنا الحكومات التي شاركنا فيها بالضرورة. كنا نتمنى لو كانت هذه الحكومات أكثر جرأة و نفذت إصلاحات صعبة في بعض الأحيان ، مثل إصلاح الشركات العمومية . نحن نشارك المسؤولية عن هذه الإخفاقات. لكن يجب علينا أيضًا أن نعترف بأننا كنا عاملاً من عوامل الاستقرار في البرلمان. تونس واحة سلام في بيئة ملتهبة انظروا إلى ليبيا المجاورة”.

وطالب الغنوشي تنظيم انتخابات تشريعية وانتخابات رئاسية في غضون الأشهر الستة المقبلة مع عودة البرلمان بمهام محددة مثل صياغة قانون الانتخابات وتعيين أعضاء المحكمة الدستورية وغيرها.

“من المستحيل العودة لى ما قبل 25 جويلية لكن أقترح تنظيم انتخابات تشريعية وانتخابات رئاسية في الأشهر الستة المقبلة ، مع “عودة البرلمان” لمهام محددة. مثل صياغة قانون الانتخابات وتعيين أعضاء المحكمة الدستورية. فمنذ عام 2014 ، لم يتمكن البرلمان من تعيين أربعة أعضاء (ثمانية آخرين يتم تعيينهم من قبل رئيس الجمهورية والمجلس الأعلى للسلطة القضائية) ، بسبب عدم وجود اتفاق سياسي لكن هذه المرة الوضع مختلف لأن الجميع اقتنع بأن المحكمة الدستورية أصبحت ضرورية”.

و أضاف أن حركة النهضة هي أول من وصف الإجراءات التي اتخذها رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 25 جويلية 2021 بالانقلاب.

و دافع الغنوشي في تصريحه عن شرعية مجلس النواب المنحل مؤكدا أنه تم تنظيم عدة مسيرات منذ الصيف أي بعد اعلان الرئيس هذه الاجراءاتالى حد اليوم و شارك في الألاف .

وقال “القانون والشعب معنا”.

إرسال تعليق

أحدث أقدم