مصدر حكومي جزائري يرد على منتقدي تصريحات عبد المجيد تبّون بخصوص تونس.

أكد مصدر حكومي جزائري أن تصريحات رئيس البلاد عبد المجيد تبون حول تونس تعرضت، حسبه، لـ«تأويلات افتراضية لا تتوافق مع تضامن الجزائر مع تونس وشعبها الشقيق».


وأثارت تصريحات الرئيس تبون حفيظة قطاع من الطبقة السياسية، والمهتمين بالشأن العام في تونس، بعد أن صرح، الخميس الماضي، خلال مؤتمر صحافي بروما مع الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، بأن «هناك تطابقاً تاماً في وجهات النظر بيننا وبين إيطاليا على الصعيدين الدبلوماسي والسياسي، بشأن تونس التي نتقاسم مشكلاتها. وكلانا على استعداد لمساعدة تونس في الخروج من المأزق حتى تعود إلى طريق الديمقراطية».


ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «الشروق» الجزائرية، أمس، عن مصدر رسمي، أن «الجدل الذي صاحب تصريحات رئيس الجمهورية لا يعدو أن يكون تأويلات افتراضية»، مشيراً إلى أن «تصريحات الرئيس أثارت قراءات متحيزة، وتأويلات لا تتوافق مع تعبيره عن تضامن الجزائر الفعلي مع تونس وشعبها الشقيق، لمساعدتهم من أجل تجاوز الصعوبات التي يواجهونها».


وبحسب المصدر ذاته، «تبقى الجزائر وفية لمبدئها المبني على عدم التدخل في الشأن الداخلي للدول… فلطالما أكدنا رفضنا القاطع للتدخل في الشؤون الداخلية للدول، ونثق بعبقرية التونسيين لإيجاد الحلول التي تلبي تطلعاتهم بكل سيادة، بعيداً عن أي تدخل أجنبي».


وفهم كلام تبون بأنه موقف جديد من الجزائر، بعد أن كانت أظهرت دعماً للرئيس قيس سعيد بشأن التدابير الاستثنائية، التي اتخذها في بلاده قبل 10 أشهر، ومنها حل البرلمان الذي يرأسه زعيم «النهضة» راشد الغنوشي. وخلف حديث رئيس الجزائر عن «المأزق» في تونس، وإرادة الجزائر «عودتها إلى طريق الديمقراطية»، استياء شديداً في تونس، لكن لم يصدر رد فعل عن الحكومة. وقال زهير الحمدي، رئيس «حزب التيار الشعبي التونسي» المؤيد لخيارات الرئيس قيس سعيد، إن كلام تبون عن بلاده «لم يكن موفقاً لأن تونس لا تعيش حرباً أهلية، ووضعها أفضل من عدة دول أخرى».


يشار إلى أن أول بلد زاره الرئيس سعيد بعد انتخابه كان الجزائر، وذلك في مطلع فبراير (شباط) 2020، وعدّ مراقبون ذلك مؤشراً على قوة العلاقة مع الجارة الغربية. وفي نهاية العام الماضي، أدى تبون زيارة رسمية إلى تونس، وكانت أول زيارة له خارج البلاد منذ وصوله إلى الحكم نهاية 2019، واعتبرت بمثابة دعم دبلوماسي لسعيد في ظل الأزمة السياسية الداخلية، وتوجت الزيارة بتوقيع 27 اتفاقية ومذكرة تفاهم.


إلى ذلك، صرح إبراهيم بوغالي، رئيس «المجلس الشعبي الوطني» (الغرفة البرلمانية الأولى)، بأن «الجزائر تملك اليوم رؤية جديدة لزيادة دورها الفعال في القارة الأفريقية. كما أنها تدرك أن للتنافس الدولي على القارة والتكالب عليها انعكاسات جيوسياسية عليها. لذلك تحرص على أن يكون لها حضور قوي في التضامن الأفريقي»، مبرزاً أن بلاده «تتوفر على مؤسسات دستورية وجيش قوي»، ما يمكنها من أداء أدوار نافذة في القارة.


وأكد بوغالي أن «دبلوماسيتنا الاقتصادية يجب أن تواصل جهدها في العمق الأفريقي لاستحداث فرص مواتية لا بد من استغلالها خدمة للجزائر وأفريقيا. كما أن الدبلوماسية الدينية تسهم في ترقية العلاقات مع أفريقيا، خصوصاً أن الامتداد الطبيعي للحركات الدينية يمكن أن يلعب دوراً مهماً في التقارب مع شعوب القارة».
المصدر الشرق الأوسط

إرسال تعليق

أحدث أقدم