بعد انقطاع دام 10 سنوات : سجينة تتحصل على شهادة الباكالوريا وهذا ما صرحت به 

سجلت الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا بولاية منوبة، نجاح سجينة مودعة بسجن النساء بمنوبة، في شعبة الآداب بمعدل 10،32، وذلك بعد اجتيازها الاختبارات بمركز الامتحان الفرعي بالسجن المدني المذكور مع سجينة اخرى أجلت إلى دورة التدارك، وفق ما أفادت به رئيسة الدائرة الفرعية لشؤون المودعين بالسجن المدني في منوبة، ريم الشيتمي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وقد علمت السجينة وهي أصيلة أحد أحياء العاصمة، تبلغ من العمر 30 عاما وأودعت السجن منذ ثلاث سنوات،  اليوم بنجاحها بعد ورود رسالة الكترونية على هاتف والدتها، بمبادرة من ادارة السجن التي مكّنتها من رقم التسجيل لتشريكها في تقبل النتيجة، فضلا على تمكينها من زيارة خاصة اليوم لمشاركة ابنتها فرحة النجاح.


وأكدت أنها عادت لتحدي النجاح بعد عشر سنوات من الانقطاع عن الدراسة، وبعد فشل في مناسبتين متتاليتين في 2011 و2012، على أمل أن تحصد الشهادة، في خضم التجربة التي سلبتها حريتها ولتستغلّ الفراغ الكبير في الزنزانة في المراجعة والمطالعة.


وأضافت انه بعد انقطاعها عن الدراسة، التحقت بدورة في التكوين المهني، ثم اشتغلت مدة أربع سنوات انتهت بإنهاء عقدها لتحال على البطالة، ولتزلّ بها القدم في 2019 ، أين أودعت السجن بحكم مطوّل كان في البداية 30 عاما ثم انخفض، بعد الاستئناف الى 10 سنوات.


وأكدت السجينة أن المسؤولية تضاعفت لديها في خوض الامتحانات في السجن، اذ لا ينتظر نتيجتها والداها فقط، بل ادارة السجن وكل العاملين فيه وكل المودعات، في انتظار تحقيق حلمها بإتمام دراستها ونيل شهادة في اللغة الألمانية.
وأشارت في حديثها عن حلم حياتها بعد الباكالوريا، الى نيتها دراسة اللغة الألمانية والحصول على شهادة علمية في الغرض تمسح دموع والدتها التي تعبت كثيرا نتيجة دخولها السجن، ومحو الأحزان التي تسببت لها فيها.

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع