الإستفتاء : حركة النهضة تصدر بيانا عاجلا.

أدانت “حركة النهضة” التونسية “خرق” رئيس الجمهورية قيس سعيّد للصمت الانتخابي، ووصفته بـ “السلوك المنافي للقانون”، وشككت في نزاهة الاستفتاء على الدستور في البلاد.و فيما يلي نص البلاغ : 

بيان : في صبيحة يوم الاستفتاء "رأس السلطةً يخرق الصمت الانتخابي"

 تعمّد رئيس سلطة الأمر الواقع قيس سعيد عبر كلمة بثّتها القناة الوطنية، بعد الإدلاء بصوته هذا الصباح 25 جويلية 2022 فيما يسمّى الاستفتاء،  تعمّد توجيه الناخبين إلى التصويت بنعم على مشروع دستوره الذي أطال في مدحه، مقابل تهجّمه على معارضيه. وفي  هذا خرق واضح وفاضح لفترة الصمت الانتخابي التي تشمل اليوم السابق للاقتراع ويوم الاقتراع نفسه حتى انتهاء عملية التصويت.
وإنّ حركة النهضة إذ تدين بشدة هذا السلوك المنافي للقانون من قبل أعلى هرم السلطة، فإنها تعدّه مؤشّرا إضافيا على صورية  الاستفتاء .

كما تستغرب حركة النهضة صمت مسؤولي هيئة الانتخابات على  هذه الجريمة الانتخابية الموثّقة، بما يضاعف الشكّ في مصداقيتها.


وإنّ هذا الخرق للقانون إذ يأتي من رئيس السلطة، فهو مؤشّر على مستقبل التزام الحكّام بمقتضيات الدستور والقانون.
ويضيف جريمة انتخابية إلى مجمل الخروقات العديدة المسجّلة خلال الفترة الانتخابية وخلال الساعات الأولى من يوم الاقتراع، والتي نحدّد تأثيرها على النتائج  بعد انتهاء عملية الاستفتاء واستكمال المعطيات المؤكدة حولها.

رئيس حركة النهضة
الأستاذ راشد الغنوشي

إرسال تعليق

أحدث أقدم