أمين محفوظ : مشروع الدستور الجديد خطير.. و قيس سعيد هو من كتبه..!

قال أستاذ القانون الدستوري وعضو الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهوريّة جديدة، أمين محفوظ، إن نص مشروع الدستور خطير لا يؤسس لنظام ديمقراطي، مشيرا إلى احتوائه على أخطاء غير مقبولة على مستوى الشكل إلى جانب تكرار أبواب وبعض المضامين.

وأضاف "هذه الأخطاء غير قابلة للإصلاح إذا تم التصويت  في الاستفتاء بنعم، كنا نفضل أن يقع الرجوع إلينا قبل إصداره بالرائد الرسمي لان هذا النص يمس من سمعة تونس وهيبة الدولة".


وأشار في حواره في شمس أف أم ، إلى ان الهيئة كانت قد طلبت من رئيس الدولة نشر مسودة الدستور لتي قدمتها الهيئة ليطلع الشعب التونسي على مخرحات عمل اللجنة الاستشارية وعلى تعديلات رئيس الدولة.

وتابع بالقول"  الضربة الكبيرة قي مشروع الدستور  على مستوى الضمانات،  الكارثة الكبرى في المبادئ العامة التي تقضي على الحريات وفيها ضرب تام للنظام الديمقراطي على مستوى الفلسفة وعلى مستوى المحكمة الدستورية التي عهد بها إلى القضاة علما وأن  القضاء التونسي محافظ ولا يعترل بعفوية الدستور".

وأكد محفوظ أن رئيس الجمهورية قيس سعيد لم يكن متحمسا للجنة منذ البداية وهو ما تفسره المدة الزمنية القصيرة التي دارت فيها أشغالها على عكس المدة التي خصصت للاستشارة الوطنية.

إرسال تعليق

أحدث أقدم