عاجل ليلى طوبال تخرج عن صمتها و تفضح كواليس ما حصل في اللجنة الإستشارية لكتابة مشروع الدستور.

كشفت اليوم، الممثلة المسرحية، ليلى طوبال في تكوينة نشرتها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أنها تعرضت لعملية تحيل وذلك بعد مشاركتها في اللجنة الاستشارية  لصياغة مشروع الدستور الجديد،  عدم تبني رئيس الجمهورية قيس سعيد لمخرجاتها.


وفي ذات السياق عبرت ليلى طوبال عن إستغرابها من موقف كل من أستاذ القانون الدستوري أمين محفوظ و العميد الصادق بلعيد، نظرا لكونهما لم يمكنا المشاركين في الاستشارة من نسخة لمسودة الدستور التي تم ، وتم تقديمها للرئيس. 

وفيما يلي نص التدوينة الني نشرتها ليلى طوبال كاملة: 



تحكيو عالغدر ؟؟!!  انا اليوم نحسٌ في روحي تغدرت على خاطرني نمشي بقلبي وعمري ما حسبت وعمري ما خممت كان في الحاجة الي تنجٌم تنفع البلاد. العميد بلعيد هو الي استدعى ومشيت عينيا مغمضة خاطر عندي فيه ثقة كبيرة والكلام هذا قلتو وكتبتو،  مشيت وفرحت وفزٌعت الدنيا وكلٌمت عزيز واسامة وامل وخالد وغسان وقلتهم هيٌاو نكتبوا لتونس الي نحلموا بيها ، ثلاثة ايام ما رقدتش دساتير الدنيا قريتهم كتبت وبعثت وزدت بعثت الي وصلني وبطٌلت كل شي وحضرت في الاجتماعات الكل  وتكلٌمت  وقلت وينو الشباب في هاللمة وعاركت و نددت بوجود وجوه ماكانش عندي علم بيهم وقلت بالحرف الواحد "انتوما احرار اش كون تستدعاو اما اقل شي تعلمونا،   واحنا احرار نقبلوا نجلسوا معاهم والا لا ،شهداء وجرحى الثورة ودم شكري بلعيد ومحمد البراهمي خط احمر" 


طلبنا نسخة مالمسودة  الي باش تقدموها للرئيس قلتو لا انا وقتها الدنيا ماكلة بعضها بالتسريبات تفهمٌت وقلت عندهم الحق،  والعميد بلعيد تغشش كي زهير مغزاوي طالب بحقنا في الاطلاع عالمسودة وقال 
Je suis sur un nuage, ne me réveillez pas.


حقكم وهذا قلتوه انكم تنشروا المسودة بعد صدور الدستور، لكن للاسف، اخلاقيا ، الناس الي  عطاتكم الثقة اقل شي كانت توصللها المسودة عن طريق الايميل (الي تبعثولنا عليه الدعوات) في نفس اليوم الي صدر فيه الدستور وتاخدو راينا فلٌي قدمتوه . كان جاء عندكم احترام للناس الي مدٌت يديها  وتسحلت في جرٌة هاللجنة رانا ما اكتشفناش المسودة  ومواقفكم في الاعلام. تسالوا  قيس سعيد علاش جابكم  وانتوما ، علاش جبتونا ؟؟!!!  


اما عن مضمون المسودة طلبتو ورقتين وقلتو فمٌة لجنة صياغة وانا قبلت بقواعد اللعبة حاجات هامة بالنسبة ليا ما لقيتهاش آما اللي يلعب ما ينغرش.    
Ce soir je ne vais pas rêver.

إرسال تعليق

أحدث أقدم