والآن أيها التونسيون....؟!

هذا هو مقترح الدستور الذي قدم لرئيس الجمهورية .. الفرق بينه وبين ما صدر في الرائد الرسمي كالفرق بين الأرض
والسماء .. اقرؤوا وتمعنوا
فالأمر جلل أيها التونسيون
******

والآن أيها التونسيون وبعد أن نُشر النص الأصلي للعميد بلعيد وللأستاذ أمين محفوظ : هل قيس سعيد هو زعيم ملهم إلهاما إلهيا ؟ هل هو مجرد محوّل للوجهة من أجل الاستبداد ؟ هل سيظل التونسيون ينظرون إليه على أنه عملاق ؟ هل سيرون رؤيا العين أنه لا يريد إلا تحقيق مآرب سياسية تضمن له الدوام والانفراد وتستبعد كل من ينافسه منافسة جدية ويمثل خطرا على انفراده ؟ حكموا عقولكم واتخذوا قراركم 



أما أنا فسأكتفي بملاحظة وحيدة: إن نشر هذا المشروع يرفع الغطاء عن مدى استعداد هذا الشخص الذي كنتم انتخبتموه رئيسا لتونس للإساءة لهذا البلد وحتى لتدميره تدميرا من أجل نفسه ومجموعته ورؤيته .. لن أكيف عمله فالتاريخ وحده كفيل بذلك. سأضيف فقط أنه ينبغي على زمرة المهللين أن يغلقوا الآن ولو مؤقتا أجلاغهم .. ويريحونا قليلا من ضوضائهم

قال المتنبي (على البحر الطويل)
على قدر أهل العزم تأتي العزائم **** وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها **** وتصغر في عين العظيم العظائم

بقللم محمد أبو هاشم محجوب
3 جويلية 2022

إرسال تعليق

أحدث أقدم