سمير ديلو : في التّعديل خِلسة.." متى تنتبهون أنه الخطر الدّاهم الحقيقي ..!

سمير ديلو : في التّعديل  خِلسة.." متى تنتبهون  أنه الخطر الدّاهم  الحقيقي ..!.. كتب القيادي بحركة النهضة سمير ديلو على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، التدوينة التالية، معلقا على التعديل الدستوري الذي أجراه رئيس الجمهورية على مشروع الدستور الجديد، وفيما يلي نصها:


هل هو تدليس .. أم مجرّد تلبيس ..!؟
هذا المرسوم معبّر فعلا عن تواصل التّخبّط واعتماد منهج التّجربة والخطإ ، فما أعلن عنه تحت عنوان إصلاح أخطاء كان تعديلا لأحكام متعدّدة .. ولكن هذه المرّة مع تفادي تعقيدات تكليف لجان وهيئات وتحمّل حرج احتجاجاتها بعد إلقاء مخرجات أعمالها في سلّة المهملات ..


أعاد باعث الجمهوريّة الجديدة الأمور إلى نصابها ( كما قال أحد المفسّرين المعتمدين ) و" أصلح"  ما أثار السّخرية من أخطاء في الصّياغة والتّبويب وأخطاء لغويّة ،،. و توسّع في مفهوم إصلاح الأخطاء ليشمل مراجعة بعض الخيارات التي لا تمسّ صلاحيّات رئيس الجمهوريّة وعدم خضوعه للمساءلة والعزل ، و لا الفصل بين السّلط والتّوازن بينها ، ولا تركيبة المحكمة الدّستوريّة وصلاحيّاتها ، ولا الاستقلال الحقيقيّ للقضاء وصلاحيات المجلس الأعلى للقضاء ( ووحدته ) ..



ها قد قطع يقين الإصرار على التّفرّد وفرض دستور الغصب ، شكّ الآملين الواهمين .. فمتى يستفيقون وبنتبهون لتهديد الخطر الدّاهم .. الحقيقي ..!
لا "الأخطاء " مجرّد أخطاء ..
ولا "الإصلاح" إصلاح حقيقيّ ..!

ما_بُني_على_باطل

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع