بعد أن قال أنه ليس "إبنه": أمين محفوظ يحرض على عدم التصويت بنعم على مشروع الدستور الجديد. (صور)

بعد عبر في تصريحات اعلامية و اذاعية ، ان مشروع الدستور الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية قيس سعيد، ونشر بالرائد الرسمي، ليس "إبنه"، و انه ليس مشروع الدستور الذي قدمه صحبة العميد الصادق بلعيد، 

واصل أستاذ القانون الدستوري، أمين محفوظ، هجومه على مشروع الدستور الجديد، و لكن هذه المرة بدعوة الشعب التونسي الي عدم التصويت بنعم، نظام يؤسس الإستبداد، وفق ما نشره في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، وفيما يلي نصها:



1- لا للديمقراطية الوهمية،(  دستور 2014) 
2- لا للنظام الاستبدادي، ( مشروع دستور 30جوان 2022). 
3- نعم للنظام الديمقراطي : مشروع دستور الهيئة الوطنية من أجل جمهورية جديدة( 20 جوان 2022) !

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع