إيقافات و إحالات على مجلس التأديب: قرارات عاجلة لوزيرة المرأة بعد زيارة للمركز المندمج للشباب والطفولة بمرناق

إيقافات و إحالات على مجلس التأديب: قرارات عاجلة لوزيرة المرأة بعد زيارة للمركز المندمج للشباب والطفولة بمرناق

اتخذت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ آمال بلحاج موسى جملة من القرارات على إثر زيارة تفقد أدتها مساء اليوم السبت 8 أكتوبر 2022، للمركز المندمج للشباب والطفولة بمرناق الذي يتعهّد ب21 طفلا وطفلة من مكفولي الدولة بنظام الإقامة الكاملة و15 طفلا وطفلة بنظام الوسط الطبيعي و22 طفلا وطفلة بنظام الإيداع العائلي.


وقررت الوزيرة بعد تفقد الإصغاء إلى الأطفال والاطلاع على ظروف الإقامة، إيقاف إطارين من العاملين بالمركز عن العمل وإحالتهما على مجلس التأديب وتكليف إطار مختصّ بالإشراف على إدارة المركز المندمج بمرناق ومتابعة تنفيذ الإجراءات المقرّرة لتطويره.


كما قررت بلحاج موسى الغلق الفوري للجناح الخاص بإقامة الأطفال من جنس الذكور إلى حين استكمال أشغال صيانته وتهيئته بالشكل الذي يضمن مصلحة الطفولة الفضلى ويستجيب لمعايير الصحّة والسلامة والإقامة الآمنة، وأذنت بالإيواء الليليّ المؤقت للأطفال العشر (10) بالمركز المندمج للشباب والطفولة برادس مع التكفّل بنقلهم اليومي لمدارسهم وضمان استقرارهم الدراسيّ.


وتقرر أيضا تخصيص أخصائي نفسي للعمل بالمركز المندمج برادس لمرافقة الأطفال والسهر على توازنهم النفسي والعاطفي، مضيفة أن العزوف عن القيام بخطة المربي الداخلي في المراكز المندمجة لن يستمر وأن العمل مع الفئات الهشة لا يخضع للمزاج وللرغبات الشخصية بل إن حيثما تكون مصلحة مكفولي الدولة يجب أن يكون الالتزام. 


وبيّنت الوزيرة بالمناسبة أنّها تحوّلت شخصيا في مناسبات متعدّدة سابقة لتفقد هذه المؤسسة الرعائية وأوصت بالتعجيل بتهيئتها وصيانتها وتجويد الخدمات المسداة بها وتلافي الإخلالات التي أكدّتها مهمّات التفقّد السابقة التي أذنت بها للغرض.


وأضافت أنّ الوزارة حريصة على تأكيد التزام الدولة بدورها الاجتماعي للتعهّد بالأطفال فاقدي السند وحمايتهم من كافة أشكال التهديد وضمان سلامتهم الجسديّة والنفسيّة، وأنّها لن تتوانى عن التصدّي لأيّ تجاوز أو تهاون يهدّد مصلحة الأطفال الفضلى.

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع