عاجل / القيروان : حالة غضب و إحتقان في صفوف الأمنيين و السبب صديق الوالي.

شهدت ساحة الشهداء باب الجلادين وسط مدينة القيروان حالة إحتقان في صفوف الأمنيين بسبب ما اعتبروه تطاول والي الجهة محمد بورقيبة على إطار أمني يعمل بمصلحة المرور، حيث خاطبه بلهجة حادة، اعتبروا ان فيها استنقاصا من شأنه و مسا من هيبة السلك، بعد ان قال له انه رئيسه و انه يعمل تحت إمرته و ما عليه الا ان يطبق التعليمات التي يسديها إليه.


وتتمثل هذه التعليمات في ضرورة فتح طريق مغلق بالحواجز لأحد معارفه الذي أصر على الدخول بسيارته عنوة وسط الحضور بتعلة انه على علاقة بالوالي، و بعد أن منعه أعوان الأمن، اتصل بالوالي الذي سرعان ما حضر على عين المكان، لتلبية رغبة صديقه مما ساهم في تاجيج الوضع وفق ما اكده عدد من الأمنيين.


وتجدر الإشارة أن "صديق الوالي" مسؤول تابع لإحدى الإدارات الجهوية للشؤون الإجتماعية وفق ما أفادت به اذاعة صبرة اف ام. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع