بعد منوبة : وزيرة العدل تؤدي زيارة غير معلنة الى السجن المدني بسليانة.

بعد منوبة : وزيرة العدل تؤدي زيارة غير معلنة الى السجن المدني بسليانة. 

ادت وزيرة العدل السيدة ليلى جفال صبيحة يوم امس السبت زيارة غير معلنة الى السجن المدني بسليانة تواصلت الى حدود الساعة الخامسة مساء، قدمت خلالها التهاني بحلول عيد المولد المبارك للاعوان والاطارات واثنت على عملهم المتواصل في مختلف المناسبات والمواعيد من اجل الحفاظ على استمرارية الخدمات المقدمة للمودعين وضمان أمن الوحدات السجنية.


وعاينت السيدة الوزيرة كافة الاجنحة واطلعت على ظروف الايداع والاعاشة بالسجن ومدى توفر المواد الغذائية وجودة الوجبات، وتحادثت مع عدد هام من المودعين وتفاعلت مع مشاغلهم وطلباتهم خاصة المتعلقة بكبار السن والحالات الصحية والاجتماعية،   


كما اطلعت على فضاء التأهيل وورشات التكوين مثل الاعلامية وتعليم الكبار والحلاقة وصنع الحلويات والاليمنيوم وقاعة المطالعة وورشة الخياطة المتخصصة في خياطة العلم التونسي، واذنت السيدة الوزيرة بدعم هذه الورشات واحداث وحدة نموذجية في خياطة العلم الوطني وفق معايير ومواصفات جودة عالية وتعميمها على بعض الوحدات السجنية الاخرى لما للعلم من رمزية في تعزيز الروح الوطنية واعلاء قيم المواطنة.


كما زارت المصحة السجنية وتابعت مدى توفر الخدمات الطبية وشبه الطبية وصيدلية السجن، واكدت السيدة الوزيرة على ضرورة تسريع اجراءات التعاقد وانتداب الاطارات الطبية وشبه الطبية، ودعم التجهيزات الطبية بالمصحة بالاضافة الى مزيد العناية بظروف عمل الاطارات والاعوان بالوحدات السجنية.


وعاينت فضاء الزيارة والقاعة المخصصة للمحامين بالاضافة الى قاعة المحاكمة عن بعد، وتم التأكيد على ضرورة مزيد تفعيل هذه الالية والترفيع في نسق اعتماد جلسات المحاكمة عن بعد طالما توفرت القاعات المجهزة بالمعدات في عدد هام من السجون والمحاكم.

وبخصوص ما عاينته من اكتظاظ بسجن سليانة اذنت السيدة الوزيرة ببرنامج خصوصي لنقلة عدد من المودعين الى السجن المدني بالسرس، بالاضافة الى ضرورة العمل في اسرع الاجال على تفعيل العقوبات البديلة وبدائل الاحتفاظ وخاصة السوار الالكتروني علاوة على تعزيز دور مكاتب المصاحبة وقاضي تنفيذ العقوبات بما يتماشى وبرامج التطوير والاصلاح التي انطلقت فيها الوزارة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع