رسالة مشفرة من والي بن عروس كمال الفقي الي الأحزاب التي ستتظاهر يوم 14 جانفي لإسقاط قيس سعيد.

قال والي تونس، كمال الفقي، أن “كل الأطراف التي طلبت التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة يوم 14 جانفي، لها الحق أن تطلب ذلك، وعلينا أن نستجيب، ولكن في حدود حمايتهم وتأمين الممتلكات العامة والخاصة للتونسيين”.

وشدّد الوالي، على أن أصحاب المحلات من أكبر الأطراف المتضررة خلال الإحتجاجات، وأنه يجب أن تكون هذه المظاهرات محسومة العواقب،


 حيث لن يحدث ما يغير من هيئة الشارع أو يقلق المارة أو يثير خوف أصحاب المحلات، داعيا الفاعلين السياسيين، إلى صياغة بروتوكول التظاهر من أجل ضمان الأمن، وفق تصريحه لـ “موزاييك”.

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع