عاجل / تونس: تعزيزات أمنية مكثفة تطوّق سفارة أمريكا الآن..ماذا يحدث..؟؟

يشهد محيط سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس العاصمة، تمركزا لافتا للوحدات الأمنية وقوات حفظ النظام والأمن العمومي، حيث تعززت الفرق الأمنية القارة بمجموعة هامة من التعزيزات الامنية التي انتشرت على كامل محيط السفارة الواقعة بمنطقة ضفاف البحيرة…



انطلاقا من الطريق السريعة المؤدية إلى ضاحية المرسى، مرورا بالأنهج الرابطة بين السفارة ومختلف المباني السكنية والمقرات الإدارية والفضاءات الترفيهية المحيطة بها، وذلك تحسبا لأية تحركات إحتجاجية أو تجمعات شعبية منددة بالجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة منذ يوم 07 أكتوبر الجاري، تاريخ إطلاق عملية “طوفان الاقصى” بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

إغلاق المنافذ

وقد اُغلقت كامل المنافذ المؤدية للسفارة الامريكية بتونس من مختلف الإتجاهات، الى جانب عمليات التدقيق التي تقوم بها العناصر الامنية في هويات بعض المارة واصحاب السيارات، وذلك في الوقت الذي يؤدي فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن زيارة الى الكيان الصهيوني للتعبير عن “التضامن معه”.

مسيرة طلابية

هذا وقد خرجت مسيرة طلابية متكونة من بضع عشرات من طلبة احدى الجامعات الخاصة بمنطقة البحيرة، للتنديد بجرائم الإحتلال الصهيوني والمجازرالتي يقترفها في حق الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية ، حيث رفع الطلبة شعارات “الشعب يريد تحرير فلسطين”، و”فلسطين حرة ..حرة ..والصهيوني على برة” ، و”أوفياء ..أوفياء لدماء الشهداء” وغيرها من الشعارات، مع رفع الاعلام الفلسطينية والتونسية، وإرتداء الكوفية الفلسطينية، تعبيرا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني في غزة ومختلف المناطق الفلسطينية المحتلة.


وقد أكدت أنس حراث وهي طالبة في الهندسة بإحدى الجامعات الخاصة أنها مسيرة طلابية، خرجت بصفة عفوية دون تخطيط مسبق للتنديد بجرائم الإحتلال الصهيوني ولا تمثل أي جهة نقابية أو حزبية، مشيرة إلى أن معظم الطلبة المشاركين في المسيرة رفضوا إجراء الإمتحانات وفضلوا الخروج إلى الشارع في مسيرة رمزية إحتجاجا على الصمت العربي والعالمي على جرائم الكيان الصهيوني، وتنديدا بالجرائم المرتكبة في حق الأطفال والنساء والشباب في غزة المحاصرة.


هذا وقد ساند أصحاب السيارات المارة من أمام مقر السفارة الأمريكية بتونس المسيرة الطلابية عبر التوقف تارة وإطلاق منبهات الصوت تارة اخرى، حيث تجمع عدد كبير من أصحاب السيارات في حركة احتجاجية مساندة للشعارات المرفوعة ضد الإحتلال الصهيوني ، وتعبيرا عن تضامن الشعب التونسي مع الشعب الفلسطيني الصامد.

المصدر وات

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال