عاجل / نشرة تحذيرية.. الرصد الجوي : هذا ما ينتظرنا خلال الأيام القادمة

التوقعات الجوية الموسمية مارس افريل ماي 2024: درجات حرارة في ارتفاع على كامل جهات البلاد

سيعرف متوسط درجات الحرارة خلال الفترة الممتدة من مارس إلى ماي 2024 ارتفاعا عن المعدلات العادية على كامل جهات البلاد وفق التوقعات الموسمية للمعهد الوطني للرصد الجوي.

وتتجلى أهمية التوقعات المناخية الموسمية لمستخدميها من مختلف القطاعات وفق كاهية مدير علم المناخ بالمعهد الوطني للرصد الجوي عبد الرزاق الرحال (ادارة الموارد المائية والفلاحة…) في الإضافة التي تقدمها لهم في مجال ترشيد إستهلاك الموارد الطبيعية واستغلالها بغية المحافظة عليها من تأثيرات التغيرات المناخية.

إضافة الى ذلك ، يساعد إستغلال التوقعات المناخية وفق الرحال، في إتخاذ القرارات اللازمة من أجل الحد من تأثير التقلبات المناخية على مختلف المجالات ذات الصلة وترشيد السياسات المتوخاة.

كما تهدف حسب قوله، إلى أخذ المعلومات المناخية بعين الإعتبار خلال صياغة الإستراتيجيات الوطنية للنهوض بإدارة المخاطر وتحسين القدرة على التكيف مع آثار التغيرات المناخية.

وأبرز الرحال أن التوقعات الجوية تنقسم إلى ثلاثة أصناف : توقعات آنية أوقريبة المدى، وتوقعات ذات مدى متوسط، وتوقعات بعيدة المدى او موسمية يقع تحيينها في بداية كل شهر باستعمال النماذج العددية الخاصة بذلك.

وأشار إلى أن نسبة الدقة في قياس الحالات الجوية الموسمية المتوقعة ضئيلة جدا مقارنة بالتوقعات الجوية قصيرة أومتوسطة المدى، مضيفا أنها ترتبط بتحديد التساقطات ودرجات الحرارة المنتظرة خلال الموسم الموالي (ثلاثة أشهر )على النطاق العالمي.

وعلى عكس التوقعات قصيرة ومتوسطة المدى فإن التوقعات الموسمية لا تقدم معلومات دقيقة عن حالة الطقس وإنما تقدم معلومات نوعية حول أهم التغيرات في أنماط المناخ( أدفأأوأبرد أو أكثرجفافا أو رطوبة من المناخ المعتاد)

وتعتبر المحيطات وفق المسؤول بالمعهد الوطني للرصد الجوي، من أهم العناصر التي تؤثر في متغيرات الغلاف الجوي فتقلب حال المحيطات البطيئ يساهم في تحديد الخصائص المميزة لحالة نظام المناخ العالمي ومدى تقلبه.

وتكمن القدرة التنبؤية على المدى الموسمي في إعتماد هذه التفاعلات ومدى تأثيرها على الظواهر العالمية.

وبخصوص التوقعات الموسمية الخاصة بتهاطل الأمطار قال الرحال، إن النماذج لا تشير إلى اتجاهات واضحة للفترة نفسها (مارس، افريل ،ماي ) على كامل البلاد.

جدير بالذكر ان المعهد الوطني للرصد الجوي يعد في بداية كل شهر التوقعات الموسمية للأشهر الثلاثة الموالية.

ويتم تحديد التوقعات الموسمية بإستخدام نظام ديناميكي يضم نماذج عددية تقوم بمحاكاة النظام المناخي.

وتتمثل هذه النماذج في نموذج الغلاف الجوي ونموذج المحيطات ويقع تزويدها بمعطيات تتعلق بالغلاف الجوي وبالمحيطات خاصة في الشهر الذي يسبق الموسم المزمع توقعه.


ويستند تحديد التوقعات الموسمية على نتائج نظام التوقع المعتمد بالمعهد وعلى نتائج النماذج المستعملة في بعض المراكز العالمية مثل المركز الأوروبي لتوقعات الطقس متوسطة المدى والمركز الوطني الأمريكي للتوقعات البيئية والمعهد الدولي لبحوث المناخ والمجتمع.

وتمكن دراسة مختلف هذه النتائج من تحديد العناصر التي تؤثر في المناخ في الأشهر الثلاثة المقبلة ومن إنتاج توقعات توافقية بين مختف النتائج قصد ترجيح أحد السيناريوهات المحتملة (فوق المعدل العادي، أو أقل من المعدل العادي).

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال