رفيق عبد السلام : المهم التخلص من هذا الانقلاب الغاشم واستعادة الدستور والبرلمان.. و لا يهم من يحكم تونس بعد ذلك.

في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، قال صهر رئيس راشد الغنوشي و القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام  ، بالنسبة له هو  الآن هو  التخلص من هذا الانقلاب الغاشم واستعادة   الدستور والمؤسسات، ولايهم من يحكم توسع بعد ذلك من الأحزاب أو الأشخاص، وفق تعبيره. 

وفيما يلي نص التدوينة :

نحن نخوض معركة مصيرية لتونس ولعموم العالم العربي، ضد هذا الانقلاب الغاشم  الذي شوه  وجه تونس وميراثها الإصلاحي المديد منذ خير الدين التونسي   أواسط  القرن التاسع عشر . 

واضاف، هذه معركة مصيرية ليس من أجل  منصب أو موقع  او  جاه او من  أجل زيد أو عمر ، بل  دفاعا عن  تضحيات الأجيال السابقة التي واجهت  رصاص الاحتلال في مسيرات 9 أفريل 1938، وهي ترفع مطلب الحكم المقيد بالدستور  والبرلمان الحر والمستقل، ثم منجزات الثورة التونسية الرائدة التي رفعت شأن تونس عاليا في مختلف دول العالم ، وفي سبيل  توريث أبنائنا وأحفادنا نظاما سياسيا حرا وديمقراطيا يليق بوعيهم ويستجيب لمقتضيات عصرهم . 


وختم رفيق عبد السلام بالقول، المهم الآن التخلص من هذا الانقلاب الغاشم واستعادة   الدستور والمؤسسات، ولا يهم  من يحكم  تونس بعد ذلك من الأحزاب أو الأشخاص. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم