من بينها تدليس شهائد لمترشحين لدورة رقباء بالحرس الوطني : الكشف عن شبكة لتدليس الوثائق وحجز حواسيب و الة طباعة.

أفاد، اليوم الجمعة 11 فيفري 2022، الناطق الرسمي بإسم الحرس الوطني العميد حسام الدين الجبابلي بأنه في إطار التّحرّي في الشّهائد العلميّة المقدّمة من قبل المترشّحين لدورة رقباء الحرس الوطني 2021-2022، تمّ التّفطّن إلى وجود شهادتين مدرسيّين مفتعلتين، وباستشارة النّيابة العموميّة، أذنت لفرقة الأبحاث والتّفتيش للحرس الوطني بالتّضامن لمباشرة البحث في قضيّتين عدليّتين من أجل "التّدليس واستعمال مدلّس وافتعال وثيقة رسميّة والمشاركة في ذلك".

وبالتّحرّي مع أحد المترشّحيْن للمناظرة المذكورة، أفاد أنّ الشّهادة المدرسيّة المفتعلة تحصّل عليها من لدُن شخص مقابل مبلغا ماليّا قدره 250 دينارا.وبالتّحرّي مع المترشّح الثّاني، أفاد أنّه تسلّم الشّهادة المدرسيّة المفتعلة من قبل امرأة مقابل مبلغا ماليّا قدره 350 دينارا.


وبمزيد تعميق التّحرّيّات، تمّ التّعرّف على هويّة المورّطيْن في تدليس الشّهادتيْن المدرسيّتين، وبتفتيش منزل الامرأة المذكورة، بعد التّنسيق مع النّيابة العموميّة، تمّ القبض عليها وحجز شهادة مدرسيّة مفتعلة (خاصّة بابنتها)، وبالتّحرّي معها، أفادت أنّها تحصّلت على الوثيقة المدلّسة (التي تمّ حجزها) من قبل شخص (المورّط الرّئيسي في عمليّة التّدليس موضوع قضيّة الحال)، الذي بتفتيش منزله، تمّ حجز حاسوبين محمولين وآلة طباعة ومجموعة من الطّوابع والوثائق المفتعلة (وثائق إداريّة وشهائد علميّة وشهائد عمل ونسخ من بطاقات التّعريف الوطنيّة وجوازات السّفر وشهائد تلقيح وشهائد جامعيّة وشهائد باكالوريا وشهائد تكوين مهني)، كما تمّ حجز 324 قرصا مخدّرا.


باستشارة النّيابة العموميّة، أذنت بالاحتفاظ بالمترشّحيْن للمناظرة المذكورة وبالامرأة وإدراج المورّط الرّئيسي في عمليّة التّدليس بالتّفتيش من أجل التّدليس واستعمال مدلّس وافتعال وثيقة رسميّة والمشاركة في ذلك" و"المسك بنيّة الاستهلاك والتّرويج لمادّة مخدّرة" واتّخاذ الإجراءات القانونيّة في الغرض ومواصلة الأبحاث.

إرسال تعليق

أحدث أقدم