راشد الغنوّشي: قيس سعيّد يمثل المعنى الحقيقي لكلمة "فاشل".

وصف رئيس حركة النهضة والبرلمان المجمّدة أعماله راشد الغنوشي ، رئيس الجمهورية قيس سعيّد بالفاشل. وقال في تصريح لموقع الجزيرة نت إنّ الرئيس تحوّل لمعبّر وحيد عن معاني الفشل التي تعاني منها التجربة التونسية، وفق تصريحه.


وأضاف الغنوشي،أنّ ''الكلمة التي تلخص أي حكم يمكن أن نطلقه على إجراءاته هي الفشل والفشل الذريع''، معتبر أنّ سعيّد "فشل في الوفاء بقسمه على الدستور، وفشل في الوفاء بعهوده باحترام ما أبقى من فصوله، وفشل في إيقاف الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها الشعب التونسي، وفشل في أن يستجيب لتوقعات الفئات الشبابية المحرومة التي قدم نفسه متحدثا باسمها، بل قام بإلغاء القانون الذي صوّت عليه البرلمان لتمكين الذين طالت بطالتهم من حقهم في العمل."



وتابع رئيس حركة النهضة بالقول، كما فشل سعيّد، وفقا لرئيس البرلمان المجمّدة أعماله، "في تكوين حكومة قادرة على التصدي للشأن العام في البلاد، وفي تقديم ميزانية تضمن الحد الأدنى من الأمن الاقتصادي والمالي للتونسيين، وفشل في أن ينقلهم من مشاهد التنازع بين النخب السياسية في البلاد ونقل العراك الذي كان يصطنع لتشويه البرلمان، كي يطل هو من قصر قرطاج كل مرة على التونسيين بخطاب مخيف يقض مضاجعهم ولا يعطيهم أي أمل في واقعهم ولا في مستقبلهم."


وعلى الصعيد الخارجي قال راشد الغنوشي إنّ سعيّد "فشل في تقديم صورة ناصعة عن تونس في الخارج، مما جعلها تعاني من عزلة دولية غير مسبوقة في تاريخها وجعلها تقترب بسرعة مخيفة من وصف الدولة الفاشلة، حيث إن الدولة تعجز عن القيام بالحد الأدنى من واجباتها، مثل سداد الأجور في وقتها وتوفير المواد الأساسية التي تحتاجها كل عائلة تونسية يوميا."

إرسال تعليق

أحدث أقدم